أردوغان بإنذار نهائي لأمريكا: إما نحن وإما غولن

الشرق الأوسط
نشر
أردوغان بإنذار نهائي لأمريكا: إما نحن وإما غولن

أنقرة، تركيا (CNN) -- وجه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إنذارا نهائيا للولايات المتحدة الأمريكية بضرورة تسليم رجل الدين المعارض، فتح الله غولن، المقيم في الأراضي الأمريكية، والذي تتهمه أنقرة بترتيب محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها البلاد في 15 يوليو/تموز الماضي.

أردوغان، الذي كان قد بدأ أسبوعه بزيارة روسيا للاجتماع مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، بعد أشهر من الجفاء الذي أعقب إسقاط تركيا للطائرة الروسية، قال إن أمريكا "ستضطر عاجلا أن أجلا للاختيار بين تركيا وحركة خدمة" التي يقودها غولن.

وشبّه أردوغان أنصار حليفه السابق غولن بعناصر تنظيم داعش الإرهابي المسؤول عن عمليات تفجير داخل تركيا، وكذلك بعناصر تنظيم حزب العمال الكردستاني قائلا: "أتباع ذلك المنافق القاطن في بنسلفانيا (بإشارة لغولن) الذي باع روحه للشيطان أو لداعش التي تسفك دماء المسلمين أو لحزب العمال الذي يسفك الدماء منذ 30 سنة لتقسيم البلاد والأمة سيخسرون في النهاية."

01:03
فتح الله غولن لـCNN: الانقلاب بتركيا فيلم هوليوودي لعن الله من شارك فيه.. وليشنقوني إذا ثبت ضلوعي

مواقف أردوغان التي نقلتها وكالة "الأناضول" التركية شبه الرسمية جاءت في كلمة له أمام أنصاره مساء الأربعاء: "أنقرة ليست عاصمة الدولة فحسب وإنما عاصمة قلوبنا أيضًا..نحن لا ننحني إلا عند الركوع لله تعالى ولم ننحِ أمام أي قوة بشرية".

وأردف قائلاً: "في 15 يوليو/ تموز تعرضت أنقرة لمحاولة احتلال، ولكنها صدت المحتلين بقلب واحد، وكانت إحدى المدن التي شهدت على تاريخ استقلال البلاد" ولوح الرئيس التركي بإمكانية إقرار قانون يعيد حكم الإعدام قائلا: "في حال وافق البرلمان على هذا الأمر، فإنني بصفتي رئيساً للبلاد سأصادق عليه فوراً."

نشر