عسيري يرد لـCNN على البغدادي.. ويؤكد: السعودية تقود العالم الإسلامي

عسيري: البغدادي إرهابي والسعودية قلب الإسلام

الشرق الأوسط
آخر تحديث الجمعة, 04 نوفمبر/تشرين الثاني 2016; 02:34 (GMT +0400).
2:10

كريستيان آمانبور كبيرة مراسلي CNN للشؤون الدولية تناقش اللواء الركن أحمد عسيري، المستشار العسكري لوزير الدفاع السعودي والمتحدث باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، عن أوامر أبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" الأخيرة حول مهاجمة السعودية.

أمانبور:

"هل لي بسؤالك عن الحرب ضد داعش في الموصل وما يقوله زعيم داعش.. اليوم هو ينادي مطالبا مقاتليه بالصمود والاستشهاد، ولكنه يأمرهم أيضاً بمحاربة ما يسميه ’الدول السنية المرتدة‘ مثل السعودية وتركيا.. يريد هزم محبي الصليبيين مثل السعودية. هل تقلق من قدوم معاركهم إليكم في المستقبل؟"

اللواء الركن أحمد عسيري، المستشار العسكري لوزير الدفاع السعودي:

"أعتقد أن هذه مزحة.. أن إرهابي يحاول تقسيم العالم الإسلامي بحرب طائفية.. وفي ذات الوقت هو يختطف ويقتل المسلمين ويقطع رؤوسهم. أعتقد أن هذا هو الوقت الذي يجب علينا أن نكون متحدين فيه كمسلمين، بصرف النظر عن الفرق بين السنة والشيعة، ضد الجماعات الإرهابية مثل داعش وقادته مثل البغدادي."

أمانبور:

"أنا أفهم ما تقوله لكن الحقيقة هي أنكم وسط تقسيم طائفي كبير، والسعودية تقود طرفاً في هذا الانقسام، الطرف السني، وأنا أعلم أنك تعتقد أن إيران وحلفائها يقودون الطرف الشيعي. القاعدة هاجمت السعودية، هل تقلق من أن داعش الذي ظهر في العراق وسوريا وأفغانستان وليبيا قد يكون تهديداً بالنسبة للسعودية الآن؟"

اللواء الركن أحمد عسيري، المستشار العسكري لوزير الدفاع السعودي:

"نحن ننظر إلى العالم الإسلامي على أنه متحد، وتقوده السعودية التي تخدم الحرمين الشريفين. ما تفعله إيران هو الذي يظهر نواياهم بتقسيم المسلمين بالتفكير الطائفي، ونحن لا نوافقهم على هذا. علينا أن ننظر إلى العالم الإسلامي بأنه متحد، وهذا ما نطمح له. سألتيني عن المملكة، نعم، لقد هوجمت المملكة من قبل القاعدة وداعش والمجرم الإيراني في محافظاتنا الشرقية.. وهذا يعكس صورة أن المملكة هي هدف للجماعات الإرهابية، لماذا؟ لأنهم يريدون مهاجمة قلب العالم الإسلامي.. وهم يعلمون أنه وبسقوط المملكة العربية السعودية وعدم سيطرتها على العالم الإسلامي سيؤدي هذا لتشتيت مليار ونصف المليار من المسلمين في العالم، وهذا خطير جداً."