داعش يعلن مسؤوليته عن الهجوم الدموي بإسطنبول ويهدد بالمزيد

الشرق الأوسط
نشر
داعش يعلن مسؤوليته عن الهجوم الدموي بإسطنبول ويهدد بالمزيد

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أعلن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مسؤوليته عن الهجوم الدموي على ملهى "رينا" في مدينة إسطنبول التركية، والذي أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى ليلة رأس السنة، واصفا في بيانه منفذ العملية بأنه "جندي من جنود الخلافة."

وذكر البيان الذي لم تتمكن CNN من تأكيد صحته بشكل مستقل، وقد أعاد تداوله الكثير من المقربين من داعش، أن العملية استهدفت الاحتفال الذي وصفه التنظيم بأنه "احتفال شركي للنصارى"، مضيفا أنه يأتي ضمن عمليات تستهدف تركيا.

وأكد البيان استخدام القنابل اليدوية وبندقية رشاشة في العملية، معتبرا أن سقوط القتلى والجرحى يأتي "تلبية لأمر أمير المؤمنين (زعيم تنظيم داعش أبوبكر البغدادي) في استهداف تركيا". وتابع البيان بتوجيه المزيد من التهديدات لتركيا بسبب العمليات العسكرية التي تشنها ضد معاقل التنظيم في سوريا.

وكان حزب العمال الكردستاني قد أصدر بيانا أكد فيه عدم مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف ملهى "رينا" الليلي في مدينة إسطنبول التركية، وذلك على لسان عضو اللجنة التنفيذية للحزب، مراد كاريلان، الذي شدد على أن الحزب "لا يستهدف المدنيين" على حد قوله.

ونقلت شبكة ANF الإخبارية التابعة للحزب عن كاريلان قوله في بيان: "لم تتورط القوات الكردية في هذا الهجوم. معركة الحرية الكردية هي أيضا معركة من أجل الديمقراطية في تركيا، ولهذا لا تستهدف القوات الكردية المدنيين الأبرياء." وأكد كاريلان أن حزب العمال الكردستاني "يستنكر الهجوم"، مقدما تعازيه لعائلات الضحايا.

نشر