غالي: الإسلام يسمح ببت قضايا معاصرة والنظر بالاستنساخ وبنك الحليب والإيدز

غالي: الإسلام يسمح ببت قضايا معاصرة والنظر بالاستنساخ وبنك الحليب والإيدز

حصري
آخر تحديث الأحد, 09 مارس/آذار 2014; 06:40 (GMT +0400).
3:54

قال محمد غالي، أستاذ الأخلاق الطبية في الإسلام بمركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق بالعاصمة القطرية، الدوحة، إن السعي لوضع أسس لأخلاق طبية إسلامية يمس حياة البشر منذ قبل ولادتهم وحتى وفاتهم، لتعلقه بأحكام الأجنة ونقل الأعضاء وإعلان خروج الروح.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قال محمد غالي، أستاذ الأخلاق الطبية في الإسلام بمركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق بالعاصمة القطرية، الدوحة، إن السعي لوضع أسس لأخلاق طبية إسلامية يمس حياة البشر منذ قبل ولادتهم وحتى وفاتهم، لتعلقه بأحكام الأجنة ونقل الأعضاء وإعلان خروج الروح، داعيا إلى التعامل مع النصوص الشرعية على ضوء المعطيات العلمية، كما فعل الفقهاء القدامى، طارحا خلاصة أبحاثه بقضايا مثل الاستنساخ والخلايا الجذعية وبنك الحليب.

وقال غالي، في مقابلة مع CNN بالعربية على هامش مؤتمر نظمه المركز في جامعة "جورجتاون" في قطر، إن الأسئلة الأخلاقية المثارة حول الطب في الإسلام "تدخل في كل مراحل الحياة" مضيفا: "قبل أن يولد الطفل، وعندما يكون في رحم الأم، وإلى أن يموت.. وما بين هاتين المرحلتين، تثار قضايا وإشكاليات أخلاقية لا حصر لها، وكلها تدخل في مجال الأخلاقيات الطبية."

وتابع بالقول: "لا يمكننا بالتالي الرد على أسئلة حكومات تحاول وضع تشريع لقضية التبرع أو وهب الأعضاء دون معرفة الأخلاقيات الطبية، ولا يمكننا الرد على أسئلة زوج وزوجته حول قضايا الحمل دون معرفة تلك الأخلاقيات وأحكام أطفال الأنابيب ومدى شرعيتها، وكذلك مواعيد بدء الحياة ونهايتها، هناك أسئلة لا حصر لها على مستوى الأفراد والجماعات والأمم والدول لا يمكن الرد عليها إلا ببحوث وتشريعات ودراسات بمجال الأخلاقيات الطبية."

وعن مدى سماح تطور الفكر الفلسفي الإسلامي بظهور نظرية أخلاقية إسلامية مستقلة، خاصة وأن الجدل مستمر حول بعض الطروحات الفكرية التي لم يُحسم الحديث عنها بعد قال غالي: "القضية ليست فقط في الفكر الفلسفي العربي، فقضية أخلاقيات الطب تطرح إشكالية تتعلق بالفكر القديم برمته -- محمد غالي وقدرته على تناول قضايا معاصرة."

وأوضح أستاذ الإسلام والأخلاق الطبية بالقول: "هل يمكن استحضار الفكر اليوناني اليوم في أوروبا لمناقشة قضايا حول ماهية الإنسان وفكرة الموت؟ وهل يمكن استحضار النقاشات الدينية والعقدية الإسلامية اليوم للرد على ما يطرح من أسئلة جديدة؟ الإجابة هي نعم وكلا، فبدون استدعاء التراث لا يمكن إعطاء إجابة لأنه لا بد من وجود مرجعية -- محمد غالي، قد تكون مرجعية دينية أو فلسفية أو عقدية، ولكن وجودها ضروري."

ولفت غالي إلى أن السؤال لا يتعلق باستحضار التراث، وإنما بكيفية التعامل معه مضيفا: "هناك اتفاق اليوم بين العاملين بمجال الأخلاقيات الطبية الإسلامية بأن ما كان مبنيا من آراء على معارف طبية ثبت عدم صحتها بشكل يقيني، فيجب أن تُستبعد. ما كان تاريخا يجب أن يظل كذلك ويمكن أن نستلهم منه دون أن يفرض رأيه علينا، أي نستلهم المنهج دون أن نلتزم بالخلاصة. الفقهاء طوال 14 قرنا خرجوا بآراء تتوافق مع المعارف الطبية بذلك الوقت، وهذا يفيدنا بأن النص غير قطعي، فما المانع من أن نخضعه نحن بدورنا للنظريات الطبية المعاصرة؟"

وقلل غالي من شأن الاختلافات المذهبية وتفاوت الآراء بين علماء الشريعة حول القضايا الأخلاق الطبية، معتبرا أن في الأمر "سعة" لا يجوز تضييقها، ورأى أن قضايا نقل الأعضاء والإجهاض من بين القضايا الأكثر أهمية بالنسبة للعالم الإسلامي اليوم -- محمد غالي.

وقدم غالي لـCNN بالعربية في عجالة أبرز نتائج أبحاثه حول الأخلاقيات الطبية تجاه قضايا معاصرة، فشدد على أن خلاصة آراء المجامع الفقهية في موضوع الاستنساخ تتجه إلى عدم جوازه بالنسبة للبشر، أما بخصوص فكرة "بنك الحليب" الذي يجمع حليب الأمهات الفائض عنهن لتوفيره لأطفال تعجز أمهاتهن عن إرضاعهن فقد ذكر غالي أن الداعية يوسف القرضاوي كان قد أجاز بنك الحليب في الثمانينيات -- محمد غالي، ورأى أنه لا يؤدي إلى قرابة تمنع النكاح، وقد رفضت الفتوى في المجامع الفقهية بالكويت وجدة ولكنها قبلت في المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث.

وعن نتيجة أبحاث حول موقف الإسلام من المصابين بالإيدز قال غالي: "هذا موضوع متشعب، فبالنسبة لكرامة المريض هناك إجماع على أن إصابة المرء بالإيدز لا تخدش من كرامته أو إنسانيته بصرف النظر عن الطريقة التي أصيب بها، ولكن هناك أحكام متنوعة أخرى تتعلق بالعلاقة بين المصاب والآخرين، كجواز طلب الطلاق من المصاب بالإيدز أو جواز طلب الإجهاض للمصابة بالإيدز، وهذه كلها أمور متشعبة ومتعددة."

وعن قضية الخلايا الجذعية قال غالي: "الحكم مرتبط بمصدر الخلايا، فإذا أخذت من شخص بالغ، أو الشخص نفسه، فلا بأس بها، وكذلك إذا أخذت من الحبل السري، طالما وافقت الأسرة، أما الإشكالية فتتعلق بأخذ الخلايا من جنين، وقد قال الفقهاء بجواز ذلك بحال كانت المرأة قد طرحت جنينها بشكل طبيعي، وبالتالي فالحكم هو أنه إذا أخدنا الخلايا من مصدر جائز فلا بأس بذلك، ويدور الكلام بالتالي حول آليات البحوث على تلك الخلايا والهدف منها وما يترتب على ذلك."

وحول التباين بالنظريات عن "نفخ الروح" في الجنين بين العلم والدين قال غالي: "هذه قضية غيبية أخبرتنا عنها نصوص شرعية، وخاصة في الأحاديث، ولكن الفقيه الذي يحاول بناء أحكام على أساس قضية نفخ الروح لا يمكنه فعل ذلك بالاستناد إلى أمور غيبية -- محمد غالي، فمسألة تحديد الوقت تبنى عليها عشرات الأحكام تماما كقضية الموت الذي هو خروج الروح من الجسد، وهذا أمر غيبي ولكن تبنى عليه قضايا مثل الغسل والتركة والدفن، وهي كلها بحاجة لأمور يمكن قياسها بالعلم أو العين المجردة للتأكد من الوفاة."

وأضاف: "وجدت في أبحاثي التي ستنشر قريبا أن الفقهاء القدماء عندما خرجوا بخلاصات معينة اعتمدوا على المعارف الطبية التي كانت موجودة في زمانهم، وبالتالي طالما أنهم اعتمدوا على العلوم في تحديد فهم النص يحق للفقهاء في هذا العصر الاختلاف حول فهم النص بناء على المعارف الموجودة، ولا يمكن أن ينفرد الفقيه بالخلاصة في هذا القول لأن هناك معارف طبية تحكم هذا الفهم."

وحول حقوق المعوقين في الإسلام شدد غالي على أن الإسلام لم يميّز المعوقين بمصطلح خاص موضحا: "لقد كانوا دائما ضمن مجموعة أكبر، فإذا نظرنا في الفقه فهم ضمن ’أصحاب الأعذار‘ ويطلق هذا الوصف عليهم كما يطلق على كل صاحب عذر، مثل المسافر، أما في العقيدة فيصفون بـ’أصحاب البلاء‘ أو ’أهل الامتحان‘ ويأتي معهم في هذه الفئة من فقد ولده أو زوجه، أما على صعيد الأدب فالتهكم لم يقتصر عليهم، بل شمل أيضا أصحاب العيون الزرقاء والشعر الأشقر، وهم اليوم ليسوا مصدرا للتندر والتهكم، وبالتالي لا يمكن القول أن هناك انتقادات كانت موجهة إلى هذه الفئة وحدها."

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"","friendly_name":"غالي: الإسلام يسمح ببت قضايا معاصرة والنظر بالاستنساخ وبنك الحليب والإيدز","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2014/03/09","rs_flag":"prod","section":["tech",""],"template_type":"adbp:content",}