كندا تدرس إحتمال ظهور حالة إصابة بـ"إيبولا" في أراضيها

صحة
نشر
كندا تدرس إحتمال ظهور حالة  إصابة بـ"إيبولا" في أراضيها

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية(CNN)--  تنظر السلطات الصحية الكندية في احتمال حدوث إصابة بالحمى النزفية الفيروسية بعد ظهور أعراض المرض على شخص سافر إلى ليبيريا، حيث ينتشر وباء المرض في بعض دول غرب القارة.

وقالت دينيس ويركير، نائب كبير الأطباء بوزارة الصحة في محافظة ساسكاتشوان: "لا خطر قد تمثله هذه الحادثة، على الإطلاق،  للصحة العامة، ندرك القلق المبرر لذلك قررنا الإعلان بأسرع ما يمكن لتبديد بعض الخرافات الرائجة."

ويشار إلى أن الحمى النزفية الفيروسية  مصطلح عام يطلق على مجموعة أمراض ناجمة عن فصائل مختلفة من الفيروسات المنتشرة في إفريقيا منها  "حمى لاسا" lassa fever و "إيبولا"، ولا يوجد علاج للأخير، وهو مرض غير معد بشدة.

وتابعت ويركير: "ليس لدينا معلومات بعد إذا ما كانت حالة إيبولا...  كل ما نعرفه في هذ المرحلة بأن هناك شخص بحالة حرجة بعد رحلة إلى بلد تنتشر فيه هذه الأمراض"، مضيفة أن المريض معزول في وحدة العناية المركزة، وتم إرسال عينات للتحليل ستظهر نتيجتها المبدئية  الثلاثاء (اليوم).

 وأودى تفشي مرض "إيبولا" بحياة 59 شخصا، على الأقل، في غينيا المجاورة لليبيريا، في غرب القارة السمراء، وتتراوح أعراض الحمى النزفية الفيروسية بين ارتفاع درجات الحرارة (الحمى)، وقد تصل إلى حد تعرض المريض إلى النزف من العيون والفم، طبقا لويركير.

نشر