"فويجار 1"... مركبة الفضاء الصغيرة التي كان يمكن !

تكنولوجيا
نشر
"فويجار 1"... مركبة الفضاء الصغيرة التي كان يمكن !

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- تواصل المركبة الفضائية "فوياجر 1" رحلتها في مجرة درب التبانة وإرسال صور إلى الأرض بعد 37 عاما من إطلاقها.

والعام الماضي أكدت وكالة الفضاء والطيران الأمريكية – ناسا – أن "فوياجر1" غادرت مجموعتنا الشمسية في أغسطس/آب الفائت، باتجاه درب التبانة، حيث ستواصل المركبة الفضائية استكشاف هذا الجزء المجهول من الفضاء وإرسال صور ورسائل إلى أن تنفد طاقتها بعد نحو عشرة أعوام.

وقد يختلف العلماء بشأن الموقع الحالي للمركبة الفضائية، لكنها تظل واحدة من أكثر مهام "ناسا" نجاحا، تحديدا وأن العمر الذي قدر للمسبار تعداه بمراحل طويلة ولا يزال يبعث ببيانات إلى الأرض حتى اللحظة.

وأطلق المسبار الفضائي في مهمة الأولى عام 1997 لاستكشاف زحل والمشترى وأقمارهما ، وكان أول مركبة فضائية يبعث بصورة تفصيلية للكوكبين، وفي 1980 مددت مهمة المسبار رسميا لدراسة حدود المجموعة الشمسية.

ويجول "فويجار 1" حاليا في الفضاء السحيق و وتستغرق الأوامر أكثر من 17 ساعة لتصل إليه من الأرض، لكن ليس بأمر سيء بالنسبة إلى "خردة تقنية" تتسع ذاكراتها إلى 70 كيلوبايت فقط.

ومن المستبعد أن يصادف "فويجار 1" أي كواكب في رحلته هذه، وقالت مديرة مشروع المسبار، سوزي دود: "قد يستغرق الأمر 40 ألف لنقترب مسافة ثلاثة أعوام ضوئية من أقرب شمس أو نجم.

وأضافت العالمة التي تطلق على "فويجار1" "مركبة الفضاء الصغيرة التي كان يمكن": وهذا وقت طويل للغاية."

نشر