الرئيس الأمريكي: إيبولا من أولويات الأمن القومي

تكنولوجيا
نشر
الرئيس الأمريكي: إيبولا من أولويات الأمن القومي

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- ألمح الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، لإمكانية إرسال معدات عسكرية لمساعدة بلدان إفريقية في مكافحة فيروس "إيبولا"، وذلك بعد انتقادات عنيفة وجهتها منظمة طبية إنسانية لتقاعس دول كبرى عن المساعدة في مواجهة الفيروس، الذي أودى تفشيه بحياة المئات بثلاث دول في غرب إفريقيا، وسط إخفاق حكومات تلك الدول في التصدي له.

وقال أوباما، خلال مقابلة مع قناة "ان بي سي" الأمريكي: "علينا أن نجعله أولوية أمنية قومية.. علينا تحريك الأسرة الدولية وإرسال معدات عسكرية ووحدات للحجر الصحي، ومعدات تتيح للكوادر الطبية حماية نفسها."

وحذر من عواقب التقاعس في مواجهة إيبولا قائلا، إن: "لم نتحرك الآن، فأن انتشاره لن يقتصر على إفريقيا فحسب بل أنحاء أخرى من العالم، وهناك احتمال لتحور الفيروس ليصبح انتقاله أسهل، عندها سيكون خطرا حقيقيا على الولايات المتحدة."

ويأتي ذلك بعد انتقادات عنيفة وجهتها رئيسة منظمة "أطباء بلا حدود" جوان لوي، للتقاعس عن المساعدة في مجابهة الفيروس الفتاكة قائلة: "الدول التي تمتلك إمكانيات أمامها مسؤوليات سياسية وإنسانية للتحرك وتقديم مساعدات هناك حاجة ماسة لها، واستجابة ملموسة لكارثة تتكشف أمام أعين العالم، دون أن يقتصر تفاعلها المحدود لدى وصول محتمل لمريض مصاب إلى أراضيها."

وإلى ذلك، دعا  كيث برانتلي، طبيب أمريكي تعافى من "إيبولا" بعد أن التقط عدوى المرض أثناء تطوعه لمكافحته  في ليبيريا: "هذه مشكلة عالمية وتتطلب تحرك الحكومات الوطنية حول العالم.. إنه يفوق طاقة الحكومات بدول غرب إفريقيا."

نشر