بالصور..عن بحيرة ايران الميتة ..التي ماتت فعلاً

تكنولوجيا
نشر
بالصور..عن بحيرة ايران الميتة ..التي ماتت فعلاً
10/10بالصور..عن بحيرة ايران الميتة ..التي ماتت فعلاً

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- رغم أن بحيرة أرومية الشديدة الملوحة، في شمال غرب إيران، كانت تعتبر أكبر بحيرة في منطقة الشرق الأوسط حيث يتمتع الناس بالسباحة والاسترخاء فيها دون الغرق، إلا أن بحيرة الملح جفت تماماً على مدى السنوات الـ 20 الماضية، بسبب العوامل الزراعية والاقتصادية في المنطقة.

وتقلصت البحيرة بنسبة الثلثين بحسب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، منذ العام 1997 بسبب أزمة المياه في ايران، والسياسات الزراعية الضارة.

وتعهد الرئيس الإيراني حسن روحاني بحل المشكلة بقيمة 5 مليار دولار، على مدى السنوات الـ 10 المقبلة، ولكن، هل يمكن إنعاش هذه الأراضي الجافة؟

ويأمل المصور الوثائقي الإيراني ميسم مير زينديهدل بحل مشكلة البحيرة حتى تعود إلى سابق عهدها.

وفي العام 2013، ذهب زينديهدل برحلة إلى البحيرة برفقة أصدقائه، حيث شهد على الدمار الحقيقي للنظام البيئي.

وقال زينديهدل: "هذه كارثة بيئية واجتماعية ومأساة بحد ذاتها،" مضيفاً أن "هذا الأمر كان بمثابة نداء له لتوثيق قصة البحيرة التي تموت، وأثرها على المجتمع،" وموضحاً أن هذا مشروعه للتصوير الفوتوغرافي الذي لن ينتهي أبداً.

أما السفن المهجورة والألواح الخشبية المبعثرة في البحيرة، فهي بعض ما تبقى، والذي يخبرنا أن المياه كانت وفيرة سابقاً.

وتمتلئ المجمعات السكنية وملاعب الأطفال حالياً بالملح والغبار والذكريات التي كانت تعج بالحركة.

أما شغف زينديهدل بتوثيق جفاف البحيرة، فينبع من حزنه على مشهد جميل كان يضج بالحياة.

وأكد المصور الفوتوغرافي الإيراني أن "من واجبي إظهار الحقائق والوقائع، والحكم هو للجمهور."

نشر