متشددو "الحريديين" اليهود يتحولون إلى مهندسي كمبيوتر لمواجهة البطالة والفقر

تكنولوجيا
نشر
متشددو "الحريديين" اليهود يتحولون إلى مهندسي كمبيوتر لمواجهة البطالة والفقر

القدس (CNN) -- يقوم معهد في بناية واقعة بضواحي تل أبيب بإسرائيل بتعليم اليهود الحريديين المتشددين شيئا مختلف تماما عن أسلوب عيشهم "الورع". يعلمهم برمجة الكمبيوترات وتطوير المواقع الكترونية. ويقوم الحريديون بالمقابل بممارسة طقوسهم بالطابق الأول خلال النهار، وبحلول المساء يصعدون للطابق الثاني للقيام بشيء مختلف تماما.

فُتح هذا المعهد ليكون طريقة لتشغيل الحريديين، الذين يعاني نصفهم من البطالة، علما أنهم يمثلون 10 في المائة من السكان. هي إذا طريقة لحل مشكلتي البطالة والفقر في مجتمع الحريديين. علما أن النساء هن من يعملن، وعادة بمرتبات ضئيلة.

يتعلم هؤلاء قراءة لغة الكمبيوترات بدلا من النصوص الدينية القديمة. يبدأ الطلاب الجدد بتعلم الرياضيات واللغة الإنجليزية، وهي أمور لم يدرسوها من قبل في حياتهم "التقليدية" التي تُركز على تعلم أمور الدين. لينتقلوا بعد تلك المواد إلى دراسة برمجة الكمبيوترات.

بعد مرور سنة على الدراسة يبدؤون العمل في ميادين التقنيات العالية. قال فيرود مور، مدير معهد "RavTech" الديني، حيث يُدرس الطلاب التكنولوجيا والديانة اليهودية فقط: "أشخاص لم يعرفوا شيئا عن الكمبيوترات قبل سنة، سترونهم يُطورون تطبيقات للهواتف والأجهزة الإلكترونية."

يُمكن هذا الحل الحريديين من توفير المال لأنفسهم ولعائلاتهم، وفي الوقت ذاته المحافظة على أسلوب حياتهم "الورع".

نشر