أسراب من قناديل البحر اللاسعة تغزو شواطئ البحر المتوسط والسبب... توسعة قناة السويس

تكنولوجيا
نشر
أسراب من قناديل البحر اللاذعة تغزو شواطئ البحر المتوسط والسبب... قناة السويس
6/6أسراب من قناديل البحر اللاذعة تغزو شواطئ البحر المتوسط والسبب... قناة السويس

سمكة الشيطان النارية: هذه الأسماك الغازية لها أشواك سامة وقليل من المفترسين. شوهدت لأول مرة في منطقة البحر الأبيض المتوسط في عام 1992، وموجودة الآن في مياه لبنان وقبرص وتركيا.

القدس (CNN) -- غزت أسراب من قناديل البحر اللاسعة شواطئ دول شرق البحر الأبيض المتوسط في مطلع هذا الصيف، بعد توسع قناة السويس الجديد. 

هذه القناديل "المتنقلة" المعروفة باسمها العلمي Rhopilema nomadica، هي جزء من أعراض مشكلة أكبر من غزوها لمياه الشرق الأوسط، إذ ليس من المفروض أن تكون في هذه المناطق على طول سواحل البحر الأبيض المتوسط، كونها من مخلوقات المحيط الهندي، الذي يبعد آلاف الأميال.

تقول عالمة الأحياء البحرية، بيلا جليل، إن القناديل جاءت عبر قناة السويس، مضيفة أن هذه القناديل هي واحدة من الكثير من الأنواع الغازية التي جعلت البحر المتوسط مسكنها. تقول جليل التي تعمل في المعهد الإسرائيلي الوطني لعلوم البحار: "لقد دفعت هذه القناة الكثير من أنواع الحيوانات الغريبة، التي حلت محل حيوانات المنطقة الأصلية."

الحيوانات الغازية مثل قناديل البحر المتنقلة باتت تحل محل الحياة البحرية المحلية في المنطقة، وتغير النظام البيئي بشكل كبير وسريع. وفقا لجليل، فإنها تتوقع أن المشكلة ستزداد سوءا مع التوسع الأخير لقناة السويس، مشبهة توسعها بشق طريق سريع للحيوانات الغازية، وواصفة إياها: "أصبحت ممرا للغزو. ممر في اتجاه واحد للغزو."

قناة السويس كانت تمتلك حاجزا طبيعيا لمنع هذه "الغزوات"، وهو سلسلة من المناطق المالحة اسمها "البحيرات المرة"، التي هي مياه أكثر ملوحة من المياه المحيطة بها، ساعدت على منع الحيوانات البحرية الأخرى من المرور عبر قناة السويس.

ولكن جليل تقول إن أعمال التوسع الأخيرة دمرت هذا الحاجز الطبيعي، وسهلت تنقل الحياة البحرية من البحر الأحمر إلى البحر الأبيض المتوسط، حاملة بعض الكائنات الأكثر خطورة وسمّية.

نشر