شاهد.. هوسها برقائق البطاطس أنقذها من السرطان

شاهد.. هوسها برقائق البطاطس أنقذها من السرطان

صحة وحياة
آخر تحديث الخميس, 21 ابريل/نيسان 2016; 02:24 (GMT +0400).
1:33

أظهر التشخيص وجود مرض السرطان، وبحسب طبيبها فإنها لولا رقاقة البطاطس، فإنها لم تكن ستشعر بالورم.

"أحبها كثيراً، آكل منها باستمرار كما ترين"

كل يوم تقريباً منذ عشرين عاماً، توضب كريستين مور رقائق البطاطس المفضلة لديها "رافل" للغذاء.

"أعرف أنه لا يجب أن آكل كل هذه الكمية ولكن.. أحبها"

في شباط فبراير وخزتها رقاقة حادة في حنجرتها، وحين عادت إلى المنزل أرتها لزوجها.

"قال: تبدو لوزتاك حمراوان ومتورمتان وعليها بعض الأشياء"

جاءت مور أولاً إلى هنا، في عيادة ايفيريت، لتفحص حنجرتها، خضعت لفحوصات البكتيريا وكانت نتيجتها سلبية، ولكن الطبيبة لم تكن مرتاحة لما رأته فطلبت منها فحصاً بواسطة الخزعة.

"اسمه سرطان الخلايا الحرشفية في لوزة الحلق اليسرى"

أظهر التشخيص وجود مرض السرطان، وبحسب طبيبها فإنها لولا رقاقة البطاطس، فإنها لم تكن ستشعر بالورم إلا حين يصبح المرض في مرحلة متقدمة.

"رقائق البطاطس كانت نعمة مقنعة، ربما كنت لن أكتشف مرضي قبل عام آخر"

تقول مور إن زوجها اتصل ب"فريتو لاي" ليخبرهم بقصتها

"أرسلوا قميصين، وكيس طعام ورسالة شكر، وقسائم لرقائق مجانية"

-كان يجب أن يقدموا لك عرضاً مدى الحياة

-هذا صحيح هذا صحيح جداً، سنرى، أعتقد اننا سنتصل بهم مجدداً.

تعتقد مور أن سنوات من التدخين هي التي سببت لها السرطان، وقد أقلعت فوراً عن التدخين منذ الحادثة، أما بالنسبة للرافل، فهذه قصة أخرى

-هل ستستمرين بأكل رقائق البطاطس

-بالتأكيد إلى أن أصبح عاجزة عن أكلها