هل تتحول فيسبوك لمجال الطيران لضمان وصول خدماتها؟

هل تلجأ فيسبوك للطيران لضمان وصول خدماتها؟

عيشها سمارت
نُشر يوم الجمعة, 22 يوليو/تموز 2016; 01:41 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 30 ابريل/نيسان 2017; 10:03 (GMT +0400).
0:32

طائرة "Aquila" بدون طيار من "فيسبوك" تنجح في أول رحلة تجريبية لها.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- مع تجاوز عدد مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" المليار والمليوني شخص، يعتبر هذا الموقع من الأكثر انتشاراً عالمياً. لكن، ماذا عن المناطق النائية في العالم حيث لا يوجد اتصال مع شبكة الانترنت؟

تسعى شركة "فيسبوك" إلى مساعدة تلك المناطق كي تصبح جزء من شبكة الاتصال العالمية، من خلال تقنية الطائرات بدون طيار.

قد يهمك أيضاً: "فيسبوك" يبني طائرة بدون طيار لإيصال الانترنت إلى المناطق النائية

ونجحت الشركة في إرسال طائرة بدون طيار أطلقت عليها الشركة اسم "Aquila" في رحلة مدتها 96 دقيقة، حلّقت فيها فوق مدينة يوما في ولاية أريزونا الأمريكية. ومن المفترض أن تتمكن هذه الطائرة من إرسال موجات الانترنت اللاسلكي فوق المناطق النائية، لتتيح الاتصال بشبكة الانترنت لملايين الأشخاص.

وعلى المدى البعيد، تطمح الشركة بأن ترسل أسطولاً كاملاً يتألف من طائرات مثل "Aquila"، ليطير لفترة تسعين يوماً في الطبقة العليا للغلاف الجوي.

قد يهمك أيضاً: هل تصدق؟ هكذا كان الكمبيوتر الخارق في الماضي!

وتعمل الطائرات على الطاقة الشمسية، وترسل موجات ليزر في جميع الاتجاهات تصل إلى بُعدِ 48 كيلومتراً، ما يتيح للسكان على الأرض الاتصال بشبكة الإنترنت. وسيكون الاتصال فائق السرعة، وقد تصل سرعته إلى عشرات الآلاف من الـ"غيغابايت" في الثانية.

لكن يؤكد فريق "فيسبوك" أن المشوار لا يزال طويلاً قبل إطلاق المشروع، لإن هيكل الطائرة لا يزال ثقيلاً جداً، ما يعيق إمكانية الطيران لأشهر على التوالي.

أما عن طريقة توفير الإنترنت، فتقول الشركة إنها ستتعاون مع شركات الاتصالات والحكومات المحلية في كل بلد.

قد يهمك أيضاً: هل تصدق؟ هكذا كان الكمبيوتر الخارق في الماضي!

وبحسب المنتدى الاقتصادي العالمي، يفتقر أكثر من أربعة مليارات شخص حول العالم للقدرة على الاتصال بشبكة الإنترنت، نظراً لعدم وجود تيار كهربائي، أو الأمية، أو عدم القدرة على شراء الأجهزة التي تتيح الاتصال بالإنترنت، أو تحدث لغة ليس لها تواجد على الشبكة، وغيرها.

وإلى جانب "فيسبوك"، تسعى شركة "غوغل" أيضاً إلى نشر الإنترنت عالمياً من خلال تقنية بالونات "Project Loon".