"اليويفا" يقرر عقوبات قاسية على صربيا وألبانيا بعد أحداث "ليلة الكراهية"

رياضة
نشر
 اتهام شقيق رئيس وزراء ألبانيا بالتحليق بطائرة آلية حملت راية "عنصرية" ضد صربيا
7/7 اتهام شقيق رئيس وزراء ألبانيا بالتحليق بطائرة آلية حملت راية "عنصرية" ضد صربيا

جاء الحادث قبل أسبوع من سفر رئيس وزراء ألبانيا لصربيا، في أول زيارة رسمية لرئيس حكومة ألباني لصربيا خلال 70 عاما، بعد سنوات النزاع التي شهدها الطرفان.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- لقد عكست أحداث تلك الليلة حالة الكراهية التي تمتد لعقود بين شعبي البلدين، والآن على كل من صربيا وألبانيا أن يدفعا ثمناً لأعمال العنف التي شهدتها العاصمة الصربية بلغراد مساء 14 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

وبدأت أحداث تلك "الليلة الدرامية"، عند الدقيقة 41 من المباراة التي جمعت بين منتخبي البلدين ضمن التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأوروبية "يورو 2016"، عندما حلقت طائرة بدون طيار في أجواء ملعب المباراة، بينما كانت النتيجة تشير إلى التعادل السلبي.

وبعد أن لاحظ لاعبو المنتخب الصربي، صاحب الأرض، أن الطائرة تحمل علماً كُتبت عليه عبارة "ألبانيا العظمى"، قام أحد اللاعبين بإنزال العلم، مما أدى إلى اندلاع اشتباكات بين لاعبي المنتخبين، امتدت إلى مدرجات الجماهير، دفعت حكم اللقاء إلى إلغاء المباراة.

وبينما اتهم مسؤولون صرب شقيق رئيس الوزراء الألباني، أولسي راما، بأنه هو من قام بتوجيه الطائرة بدون طيار، التي فجرت تلك الأحداث، فقد نفى راما تلك الاتهامات، وقال في مقابلة مع CNN إنه كان يجلس في منطقة "الضيوف المهمين"، ليشاهد المباراة.

وبعد نحو 10 أيام من التحقيقات، أصدرت "لجنة الانضباط" بالاتحاد الأوروبي لكرة القدم "اليويفا"، قراراً بمعاقبة كلا المنتخبين، تضمنت العقوبات اعتبار فوز صربيا بالمباراة بنتيجة ثلاثة أهداف دون مقابل، بالإضافة إلى خصم ثلاث نقاط من رصيد أصحاب الأرض.

كما عاقبت اللجنة الأوروبية المنتخب الصربي بخوض مباراتيه القادمتين على ملعبه، ضمن منافسات المجموعة التاسعة بالتصفيات القارية، بدون جمهور، وتضمن القرار فرض غرامة مالية على كلا المنتخبين بواقع 100 ألف يورو، أي حوالي 126 ألف دولار.

وتُعد العقوبات التي قررتها لجنة الانضباط بالاتحاد الأوروبي غير نهائية، حيث تتيح لوائح اليويفا لكلا الدولتين تقديم استئناف ضد القرار.

نشر