حكاية اليورو: ختامها إسباني في نسخة عام 2012

رياضة
نشر
حكاية اليورو: ختامها إسباني في نسخة عام 2012
8/8حكاية اليورو: ختامها إسباني في نسخة عام 2012

استقبال أبطال أوروبا في إسبانيا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- بعد نسخة يورو 2008، والتي توج بها المنتخب الإسباني، كان يورو 2012 تأكيدا على زعامة متتخب "لا روخا" للقارة الأوروبية، وذلك بعد أن اكتسح المنتخب الإيطالي في المباراة النهائية بأربعة أهداف نظيفة.

لعب النهائي على أرضية الملعب الأولمبي في العاصمة الأوكرانية، كييف، فقد كان تنظيم تلك البطولة مشترك مثل سابقتها، بين اوكرانيا وبولندا، في 1 يوليو/تموز عام 2012.

فبعد أن أقصت إسبانيا البرتغال في نصف النهائي بركلات الترجيح بعد التعادل السلبي بينهما، وفازت إيطاليا على ألمانيا بهدفي ماريو بالوتيللي مقابل هدف لمسعود أوزيل, اصطدم الفريقان في النهائي للمرة الأولى في تاريخهما.

كانت التوقعات تشير إلى أن المباراة ستكون قوية وأن مستوى الفريقين سيكون متقارب فيها، ولكن ذلك لم يحدث، إذ أظهرت إسبانيا قوتها واستعرض لاعبوها مهاراتهم ليفتتح ديفيد سيلفا التسجيل عند الدقيقة 14، قبل أن يضيف جوردي ألبا الهدف الثاني عند الدقيقة 41، ويسجل فيرناندو توريس الهدف الثالث عند الدقيقة 84، ويختتم خوان ماتا مهرجان التسجيل لبلاده عند الدقيقة 88، لتتوج إسبانيا بلقبها الثالث في تاريخها.

يذكر أن 16 منتخبا شاركوا في تلك البطولة وقسموا إلى أربع مجموعات، ضمت الأولى روسيا وتشيك وبولندا واليونان،في حين ضمت الثانية ألمانيا والبرتغال والدنمارك وهولندا، وجمعت الثالثة إسبانيا وإيطاليا وكرواتيا وجمهورية إيرلندا، ولعبت في الرابعة منتخبات فرنسا وإنجلترا والسويد وأوكرانيا.

تغلبت البرتغال على المنتخب التشيكي في ربع النهائي بهدف نظيف، في حين أقصت ألمانيا اليونان بأربعة أهداف لهدفين، وأخرجت إسبانيا فرنسا بهدفين نظيفين، وفازت البرتغال على إنجلترا بركلات الترجيح بعد التعادل السلبي بينهما.

وبذلك تكون حكاية اليورو قد روت حكايات جميع الكؤوس الأوروبية منذ إنطلاقتها في عام 1960 وحتى النسخة التي ستقام في يونيو/حزيران القادم في فرنسا.

وتحمل ألمانيا وإسبانيا الرقم القياسي بعدد مرات التتويج بالبطولة، إذ توج كل منتخب بثلاث كؤوس، في حين توجت فرنسا باللقب مرتين، وإيطاليا واليونان وهولندا والدنمارك وشيكسلوفاكيا والاتحاد السوفييتي لمرة وحدة.

نشر