أول فارسة سعودية مثلّت بلادها في دورة الألعاب الأولمبية.. فمن هي؟

رياضة
نشر
أول فارسة سعودية تمثل بلادها في دورات الألعاب الأولمبية.. فمن هي؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- رغم صعوبة ممارسة ركوب الخيل، إلا أن أحلامها وطموحها للوصول إلى القمة، كانت بمثابة دافع لها للخروج عن نطاق راحتها.

ولم يكن القفز على الحواجز صعباً على دلما ملحس، وكان ذلك واضحاً من خلال إنجازات الفارسة السعودية التي استطاعت أن تكون أول امرأة تمثل بلادها في دورة الألعاب الأولمبية.

أول فارسة سعودية تمثل بلادها في دورات الألعاب الأولمبية.. فمن هي؟

وأثناء مشاركة ملحس في الألعاب الأولمبية للشباب في العام 2010، قررت ألا تعود خالية الوفاض إلى بلادها، إذ استطاعت أخيراً أن تفوز بميدالية برونزية في منافسات قفز الحواجز، بفئة الفردي، في سنغافورة.

وبدأت الفارسة السعودية بركوب الخيل في صغرها، إذ أوضحت أنها تمارس هذه الرياضة منذ أن مشت خطواتها الأولى. وحتى الآن، لم يخمد حب ملحس تجاه الفروسية، كون شغفها تجاهها يزيد يوماً بعد يوم.

أول فارسة سعودية تمثل بلادها في دورات الألعاب الأولمبية.. فمن هي؟

وفي حديثها مع موقع CNN بالعربية، تعتبر ملحس أن السعودية تتميز بـ"سحر فريد"، خاصة عند ممارسة الفروسية فيها. ورغم المنافسات التي شاركت فيها في جميع أنحاء العالم، إلا أنها تطمح إلى المشاركة في سباق يُنظم في بلدها.

وتعتبر الفارسة السعودية أن الخيول تعكس أحلام الأشخاص، فهي ليست قوية فحسب، وإنما تسمح أيضاً بالتقرب من عناصر نادرة، مثل الحرية والجمال.

Unbelievably proud of my champion Toscanini Malpic at his first world championship & of how far we’ve come in those 2 years together. This is just the beginning inshallah. 💗 Big thank you to HRH princess Reema bint Bandar, my family & my entire team who made this possible. اللهم لك الحمد والشكر 🙏 وصولنا الى بطولة العالم لتمثيل مملكتنا الحبيبة إنجاز يشرفني. شكرًا لسند سمو الأميرة ريما بنت بندر و عاءلتي الغالية و فريق العمل المجتهد و جوادي البطل تسكانيني 😍

Posted by Dalma Malhas on Friday, September 21, 2018

ويُذكر، أن ملحس انطلقت في مسيرة رياضة الفروسية حينما سافرت إلى إيطاليا، وبالتحديد العاصمة روما، وهي صغيرة. ولم تحز على الميدالية البرونزية فحسب، وإنما فازت أيضاً بجائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي في العام 2011.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر