الصدر: كرة القدم مضيعة للوقت.. وهتك النساء وإذلالهن محرم

رياضة
نشر
الصدر: كرة القدم مضيعة للوقت.. وهتك النساء وإذلالهن محرم

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – اعتبر زعيم التيار الصدري الشيعي في العراق، مقتدى الصدر، أن كرة القدم مضيعة للوقت والصحة والمال، مؤكدا أنه ليس من محبيها، وذلك في إطار تعليقه على الجدل الذي أثير بسبب الاستعراض الذي شهده ملعب كربلاء بافتتاح بطولة اتحاد غرب آسيا.

وقال الصدر في بيان أصدره الثلاثاء إنه ليس من محبي كرة القدم، مشيرا إلى أنه يعتبرها مضيعة للوقت والصحة والمال، معترفا في الوقت نفسه بأن لهذه اللعبة الكثير من العشاق والمحبين ومشددا على أنه لن يعتدي على من يخالفه الرأي.

وأشار رجل الدين الشيعي إلى أن كرة القدم في العراق في حالة "تردي"، ورأى أن السياسة أنهكتها، ملقيا باللوم على الحكومة العراقية لا على اللاعبين.

وطالب الصدر بـ"وقفة جادة" للنظر في حال كرة القدم، واتخاذ قرار إما بتطويرها أو بإلغائها، لافتا إلى أنه يفضل عدم وجود منتخب للعراق على أن يكون المنتخب في "قعر التسلسل العربي أو الآسيوي".

وكشف الزعيم الشيعي أنه كان يتمنى أن يستضيف العراق منتديات اقتصادية وأمنية وعلمية وثقافية وطبية وخدمية قبل البطولات الرياضية، لكنه أشار إلى أن البعض يرى أن كرة القدم متنفس للشباب المحروم من لقمة العيش والتطور والازدهار.

وأضاف الصدر قائلا إنه كان يتمنى أن تبنى المستشفيات والجامعات والمؤسسات الخدمية والصروح العلمية قبل إنفاق مليارات الدولارات على الملاعب.

وفي إطار تعليقه على ما حدث في ملعب كربلاء، قال رجل الدين الشيعي إن تحريم الموسيقى التي صاحبت حفل الافتتاح في ملعب كربلاء أمر "غير إجماعي"، لكنه أشار إلى أن "الأمر المحرم أو المرفوض إجماعيا هو إذلال النساء وهتكهن بصورة غير لائقة أمام أنظار من لا يعترف بحرمتهن".

وأكد الصدر أن ما حدث في كربلاء لم يحزنه بل إن ما أحزنه هو الصراع الفكري بين بعض الجهات السياسية وفئات من العراقيين، مؤكدا أن ذلك يؤثر سلبا على صورة العراق وعلى اللاعبين العراقيين في أرضية الملعب.

يذكر أن حفل افتتاح البطولة الودية كان قد أثار جدلا واسعا في العراق بسبب استعراض راقص شهده الحفل بالإضافة إلى عزف النشيد العراقي على آلة الكمان، وهو ما أثار غضب بعض الجهات التي تعتبر مدينة كربلاء مقدسة.

نشر