هتاف باسم صدام حسين بمباراة بين الأردن والكويت يشعل ضجة.. والصفدي يُعلّق

رياضة
نشر
هتاف باسم صدام حسين بمباراة بين الأردن والكويت يشعل ضجة.. والصفدي يُعلّق

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—أثار هتاف باسم الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين أطلقه مشجعون خلال مباراة جمعت المنتخب الأردني ونظيره الكويتي  ضمن التصفيات المشتركة المؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو للهتاف حملت تعليقات غاضبة، الأمر الذي دفع بوزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي للتأكيد في سلسلة تغريدات على صفحته الرسمية بتويتر على رفض وتنديد بلاده لهذه الإساءة.

وقال الصفدي في تغريداته: "أكدت في اتصال هاتفي أجريته مع وزير خارجية الكويت الشقيقة معالي الأخ صباح الخالد الحمد الصباح تاريخية العلاقات الأردنية الكويتية التي يحميها ويعززها جلالة الملك عبدالله الثاني وأخوه سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظهما الله.. وشددت على أن أي إساءة لدولة الكويت الشقيقة وشعبها الأصيل إساءة للأردن ندينها ونرفضها. علاقاتنا الأخوية أقوى من محاولات بعض يستهدفها ولا يمثل #الأردن وقيمنا واعتزازنا بالكويت وما يجمعنا به من روابط المحبة والاحترام.."

الاتحاد الأردني لكرة القدم قال في بيان نشره تعقيبا على ذلك: "يرفض الاتحاد الاردني لكرة القدم وبشدة ما صدر من هتافات خارجة عن الاطر الرياضية والاعراف والمبادئ المعززة لقيم الاحترام والحفاوة، والتي خرجت عن فئة غير مسؤولة ودخيلة على قيم مجتمعنا الاردني الاصيل المحب لأشقائه والحريص على عكس كل صور الترحيب والتقدير لضيوفه الأعزاء.."

وأضاف الاتحاد: "واذ يبدي الاتحاد الاردني لكرة القدم أسفه المقترن بالاستغراب والاستهجان من هتافات غير مسؤولة صدرت عن مدرجات ستاد عمان الدولي خلال مباراة منتخبنا الوطني وشقيقه الكويتي، فإن الاتحاد سيتخذ كل الاجراءات الكفيلة بمحاسبة المسيئين والذين لا يمثلون الاردن بأخلاقه وتقديره للأشقاء كافة، مع التأكيد على الاعتزاز الكبير بالعلاقات المميزة التي تجمعنا والاشقاء في الكويت وفي المجالات كافة ومنها كرة القدم والتي تعد مثالا يحتذى بالتعاون والتنسيق.."

وفيما يلي نستعرض لكم عددا مما تداوله نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي:

نشر