ستايل

تعرفوا إلى المرأة التي صممت ملابس ليدي غاغا الغريبة

تعرفوا إلى المرأة التي صممت ملابس ليدي غاغا الغريبة

ستايل
نُشر يوم الخميس, 12 مايو/أيار 2016; 01:36 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 08:03 (GMT +0400).
2:55

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- بين التكنولوجيا والعمل اليدوي يشهد قطاع الأزياء تغيراً جذرياً بالطريقة التقليدية التي شهدناها على مدى سنوات، لتدخل التكنولوجيا إلى هذا القطاع، ويلجأ بعض المصممين إلى الدمج بين هذين القطاعين، تعرّفوا إلى إحدى أبرز المصممات الرائدات وقدرتهن على الدمج بين الحرفة التقليدية والتكنولوجيا.

في متحف "متروبوليتان" الذي استضاف حفل "GALA" مؤخراً.. يفتتح المعرض عرض "ماناس إكس ماكينا".. الذي يركز على الدمج بين عمل الإنسان والتكنولوجيا في عالم الأزياء. إحدى أبرز القطع المعروضة صُممت على يدي المصممة الهولندية التي توجهنا لمقابلتها.

شاهد أيضاً: "المستحيل" يصبح ممكناً بهذه الفرشاة "السحرية"

آيريس فان هيربن: “بعض دور الأزياء تتوجه للحرفة التقليدية في تصميم الأزياء وأخرى تركز على التكنولوجيا، لكني تنبهت بأنه عند دمج الأسلوبين معاً يمكن أن تنكشف أمامنا العديد من الفرص.

شاهد أيضاً: خمسة أشياء يجب أن تكون موجودة في كل خزانة

من استوديو التصميم الخاص بها في أمستردام، تتفنن آيريس فان هيربن بالتصميم التكنولوجي للأزياء، وهي أول مصممة قدمت فستاناً صنّع بالطباعة ثلاثية الأبعاد في عروض الأزياء.

تصاميمها الأخرى وظفت أحدث وسائل التكنولوجيا من القص بالليزر والموجات فوق الصوتية إلى القماش الصناعي والطباعة ثلاثية الأبعاد، لتجذب اهتمام المشاهير مثل بيونصيه وليدي غاغا.

آيريس فان هيربن: “أرى مساحة التصميم الخاصة بي وكأنها مختبر أدمج فيه الموضة التقليدية وتتاح لي الفرصة للعمل بشكل مختلف عن مصممي الأزياء الآخرين.

استمدت هذه المصممة أفكارها من مصادر متنوعة غير مألوفة، استوحت عدداً من هذه الأفكار من منحوتات ديفيد آلدميد وعروض تفريغ الهواء الفنية من قبل الفنان لورنس مالستاف وهندسة فيليب بيزلي والتصوير الميكروسكوبي على يد ستيف غيشمايزنر.

بالنسبة إليها فإن التكنولوجيا تعتبر طريقة أخرى للتعبير عن الذات..

آيريس فان هيربن: “الجمال في الطباعة ثلاثية الأبعاد يكمن في عشوائية النتيجة، وفي الوقت ذاته فإنه يذكرني بالطبيعة التي تنتج تفاصيل دقيقة مثل الخطوط التي تشبه بصمات الأصابع ولم أكن لأحصل على التعقيد ذاته إن فعلت ذلك بيدي.

سأريكم فستان "جلد التنين" الذي سيعرض في المتحف، صنعت هذا الفستان على مدى عدة أشهر ليشبه جلد التنين، العملية تطلبت عدة طبقات من مواد مختلفة فوق بعضها، وهنا يمكنكم رؤية النموذج الأولي للفستان، لم نصل للنتيجة المرغوبة بالطبقة النهائية ما يعني بأن عمل عدة أشهر على أيدي الكثير من الأشخاص سينتهي به الأمر في النفايات، ونضطر إلى العودة لنقطة الصفر مجدداً.