ستايل

هذه الفنانة ترسم الأغاني التي تسمعها

هذه الفنانة ترسم الأغاني التي تسمعها

ستايل
نُشر يوم الجمعة, 01 يوليو/تموز 2016; 01:59 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 08:03 (GMT +0400).
2:22

بدأت ارسم الموسيقى لأني حاولت أن أشرح السينيستيزيا أو التصاحب الحسي أكثر من مرة

لم يكن يبدو منطقياً ان أشرحها بواسطة الكلمات، ففكرت أنه من الأفضل أن أرسمها كلوحة، لأني فنانة في الأساس، وهذا يجعل الفكرة أكثر سهولة ليفهمها الناس.

ميليسا مكاركين، فنانة مصابة بالتصاحب الحسي:

اسمي ميليسا مكاركين، وأنا فنانة مصابة بالتصاحب الحسي. التصاحب الحسي هو حالة عصبية حيث يكون الدماغ متشابك الأسلاك، وبالتالي فإن المحفزات التي أختبرها تؤدي إلى استجابات خاطئة في دماغي، لذلك فإن استماع الموسيقى يُترجم على شكل ألوان في رأسي.

سأرسم الآنsuperstition  لستيفي وندر. أحب هذه الأغنية لأنها حيوية وصاخبة ومسلية ومعبرة.

حين أريد أن أبدأ بالعمل أستمع إلى الأغنية أولاً لأعرف ما هي الألوان التي سأستخدمها. هناك أغان أكرهها، وبعضها أحب الشكل الذي تبدو عليه قليلاً، كالعديد من موسيقى البوب التي قد تكون زهرية وبنفسجية وكل هذه الألوان المسلية والصاخبة ولذلك يعجبني بعضها نوعاً ما.

يجب أن أكون في المزاج الصحيح لكي أتمكن من الرسم، فإذا لم تكن في المزاج الصحيح لن تنجز أي شيء جيد.

أعتقد أن النوع الأجمل في الموسيقى، هو موسيقى الجاز، أحب البلوز والغولدز والوايتز، فهي تبدو لؤلؤية ومتغيرة الألوان قليلاً. حين أستمع إلى At last لإديت جايمس فأكثر ما يؤثر بي هو صوتها في البداية...

وهو نوع من الشعور اللامع للغاية والدافئ في الوقت نفسه. وموسيقى الجاز بشكل عام تبدو باللون الأزرق والذهبي.

لطالما شغلت الموسيقى جزءاً كبيراً في حياتي، فأخي الأكبر كان موسيقياً، وحين أفكر كيف كان يعزف لي على الغيتار أفكر بالألوان وكيف كانت تلك الذكريات.

لطالما شعرت بالخيبة لأني لم أكن ميالة كثيراً للموسيقى، وكان جميلاً أن أجد طريقة لإدخال الموسيقى إلى حياتي بأسلوب مختلف.