ستايل

صربية وايطالي في السرير معاً..والسبب؟

صربية وايطالي في السرير معاً..والسبب؟

ستايل
نُشر يوم يوم الاثنين, 04 يوليو/تموز 2016; 01:21 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 09 ابريل/نيسان 2017; 01:54 (GMT +0400).
2:40

ريكاردو: لا أنام مع أي أحد، ولا أعتقد أن ماريا تفعل هذا أيضاً.

أعتقد أن السرير هو أكثر لحظة عاطفية في اليوم.

"في السرير مع مارينا أبراموفيتش وريكاردو تيشي"

ريكاردو: الجمال مهم جداً في عملي، ومارينا جميلة جداً، ورغم أنها دخلت السبعين من العمر، إلا أنها لا تزال من أجمل النساء اللواتي أعرفهن.

مارينا مقاطعة: 69 عاماً ونصف.

ريكاردو: حسناً، لكن أعتقد بأنها تتمتع بكافة العوامل المهمة في حياتي. مارينا امرأة قوية وتتحلى بذكاء يمكن رؤيته في عينيها والشعور به من طريقة حديثها وثقتها بنفسها. لكنها في الوقت ذاته تتمتع بأنوثة كبيرة وهي رقيقة ورومانسية، وتفكّر في أشياء مثل الليل والرومانسية، وهذه كلها صفات أحبها بشكل عام ليس في الناس فحسب، بل في الفن والأزياء وكل شيء آخر يجذبني.

إلى جانب سريري يوجد هاتفي الجوال، لأنني دائماً أعيش في خوفٍ من حدوث مكروه لعائلتي.... أيضاً لدي لصاقات للأنف لأنني أعاني من التهاب الجيوب الأنفية ولا أستطيع التنفّس بسهولة ليلاً.

مارينا: إلى جانب سريري يوجد كوب من الماء وجهاز "iPad" لأني أقرأ قبل النوم، ويتيح لي هذا الجهاز تكبير الأحرف. أحب القراءة للكاتب هاكورا موراكامي. أحب أعماله، خصوصاً وأن كتبه دائماً طويلة جداً.

ريكاردو: بالنسبة لي، الليل هو وقتي المفضّل في اليوم، كما أنني أحب الاستيقاظ مبكراً، فأنام ليلاً، وأستيقظ قبل طلوع الضوء للذهاب إلى العمل باكراً.

ماريا: أنا أشاركه الشعور، وأشعر بأن جسمي مبرمج على الاستيقاظ في الساعة السادسة صباحاً.... والأحلام تثير انتباهي فعلاً، حتى أني أسست فندقاً مخصصاً للأشخاص الراغبين بالنوم والحلم، لأن الأحلام هدية لنا، كما أنها تحمل رسالة بصرية يمكننا تذكرها.