ستايل

صناديق الموسيقى القديمة لا يزال لها هواتها

صناديق الموسيقى القديمة لا يزال لها هواتها

ستايل
آخر تحديث الثلاثاء, 09 اغسطس/آب 2016; 08:45 (GMT +0400).
1:40

بيري روزن، شركة بيريز جوكبوكس اند بينبال ريبير في بروكلي

ها نحن جاهزون

زبائني لا يهتمون بالأيفون أو الأيبود، وإنما يهتمون بذكرياتهم، حيث كان بإمكانهم الرقص والغناء مع الصندوق الموسيقي. يتعلق الأمر بجعل الناس سعداء.

بيري روزن، شركة بيريز جوكبوكس اند بينبال ريبير في بروكلين:
اسمي بيري، وأنا صاحب شركة بيريز جوكبوكس اند بينبال ريبير في بروكلين. شركتي من الشركات القليلة في البلاد القادرة على إصلاح صناديق الموسيقى القديمة

هذه تسمى الأنابيب المفرغة، وفي معظم الأحيان يكون نصفها جيد ونصفها سيء. منذ أن كنت طفلاً كنت مهتماً دائماً بالمحركات والمراوح وكل الأشياء التي تتحرك. وحين أنظر إلى صندوق الموسيقى، الذراع، القرص الدوار، الدوران والحركة، كلها أشياء كانت تفتنني.

أزور حوالي عشرين منزلاً كل شهر لإصلاح صناديق الموسيقى. تم استدعائي إلى ايرلندا، إلى تاسمانيا، تايلندا وسكوتلاندا.

إلى الضبط الصحيح، الأنبوب سيء.

معظم الأشخاص الذين يتصلون بي يحبون آلاتهم، لديهم تسجيلات فيها منذ كانوا مراهقين. وهي تعيد لهم ذكرياتهم. هم يظنون أـنها لن تعمل ثانية.

هذا يبدو أفضل، انظر الى هذا.

أن أتمكن من إصلاح الآلة شيء يمنحني شعوراً جيداً. انا أغادر المنازل دائماً وهي تصدح بالموسيقى.