هل تعرف ما هو "إدمان" لندن في القرن الـ21؟

ستايل
نشر
هل تعرف ما هو "إدمان" لندن في القرن الـ21؟
7/7هل تعرف ما هو "إدمان" لندن في القرن الـ21؟

وتقع غالبية ناطحات السحاب في لندن، في "المنطقة الشرقية" من المدينة.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- في العام 1931، قال الممثل والمغني وكاتب المسرحيات الانجليزي نويل كوارد، جملة يتذكرها العالم حتى اليوم: "لا أدري ماذا يحصل للندن. كلما ارتفعت المباني، قلّت الأخلاق."

قد يعجبك أيضا.. أجمل مباني الحفلات الموسيقية في العالم

ولكن، ماذا لو رأى كوارد حال لندن اليوم؟ سيخيب أمله فعلاً.. إذ تتجهز العاصمة الانجليزية حالياً لاستقبال أكثر من 430 ناطحة سحاب، تعلو أكثر من 20 طابقاً، وفقاً لأبحاث أصدرها المنتدى المستقل "عمارات لندن الجديدة،" والمستشارين في شركة "جي إل هيرن." 

وقد أثارت هذه المشاريع الحدثية غضب الكثير من النقاد، إذ اعتبروا أنها أشبه بإدمان يدمر أفق المدينة، وأنها ناقصة روح لن تزيد أي شيء سوى ارتفاع أسعار العقارات وتشويه المنظر العام. ولكن، الكثير من مناصري الحداثة والتطور في لندن، يعتقدون أن ناطحات السحاب هذه تُعتبر  ضرورية لتحافظ لندن على سمعتها كقوة عالمية كبرى.

قد يهمك أيضا.. تمثال الحرية يقسم إلى 267 قطعة..لماذا؟

وتشرح المهندسة المعمارية المقيمة في لندن، باربرا ويس، أن بناء ناطحات السحاب العالية أصبح بمثابة مسابقة بالنسبة للمدن العصرية، مضيفة أن "المدن في شتى أنحاء العالم تطمح لبناء الأعلى والأكبر، لصنع هوية ذاتية." 

وقد استطاعت لندن أن تتصدر هذا السباق في العام 2013، عندما بنت مبنى "ذا شارد" في الضفة الجنوبية، الذي يبلغ طوله 310 أمتار، ما جعله أطول مبنى في أوروبا الغربية، ولُقب باسم "المدينة الأفقية."

وأيضا.. جائزة "الدمامل الملتهبة"..لأقبح المباني البريطانية

ويحوي "ذا شارد" على بعض أفخم العقارات، مثل مقر دار "تيفاني أند كو" للمجوهرات الرئيسي في المملكة المتحدة، والمطعمين الفاخرين، آكوا شارد وأوبليكس، فضلاً عن 10 شقق فاخرة وحصرية.

تعرّفوا أكثر إلى رحلة لندن في عالم ناطحات السحاب، في معرض الصور أعلاه:

شاهد أيضا.. البيع بالمروحيات.. جولة في السماء فوق أغلى عقارات العالم

نشر