ستايل

ما القاسم المشترك بين صفعة امرأة وسيارة "مرسيدس"؟

ما القاسم المشترك بين صفعة امرأة و"مرسيدس"؟

ستايل
نُشر يوم يوم الاثنين, 19 سبتمبر/ايلول 2016; 03:41 (GMT +0400). آخر تحديث الأربعاء, 10 مايو/أيار 2017; 10:49 (GMT +0400).
2:43

تعرّف إلى أفضل عشرة إعلانات للسيارات على مدى 30 عاماً، وفق اختيار محرر مجلة "رامب" مايكل كوكريتز.

في المرتبة العاشرة: بورشه، العام 2006، بعيون طفل.

"يتذكر رجال اليوم أنه كانت لديهم أحلام كبيرة."

تاسعاً: مرسيدس بنز 2009، تقنية "Magic Body Control"

ثبات في كافة الأوقات. حتى الدجاج يحب أن يحافظ على وضعيته.

ثامناً: سيارة "VW Passat"، العام 2011، شخصية دارث فيدر.

"القوة تنهض" هو إعلان ذكي وأيقوني ومؤثر."

سابعاً: "هوندا" من العام 2013

لقطات حقيقية خالية من مؤثرات الكمبيوتر أو قصّ الصور. وأعيد تصوير اللقطة من البداية إلى النهاية 606 مرات للوصول إلى مقطع مثالي بطول دقيقتين.

سادساً: سيارة "رينو"، العام 2007، بعنوان "خبز الباغيت".

"عندما تفشل أطعمة السوشي والمقرمشات والسجق المشوي بإنقاذك، يساعدك خبز الباغيت."

"السيارات الأكثر أماناً تأتي من فرنسا." (نص على الشاشة)

خامساً: "مرسيدس"، العام 1995، الصفعة.

"إظهار السيارة ليس شرطاً للحصول على الإعلان الأفضل. فصفعة على الوجه تؤثر بشكل أكبر، ما جعلها تصبح تقليداً كلاسيكياً في إعلانات السيارات."

بحسب موقع "ADAC" للسيارات، لا تتعطل سيارة "مرسيدس" قبل أول مليون كيلومتر.

رابعاً: "تويوتا"، العام 2002. شكلها سريع.

"هل يجب أن تتحرك السيارة في الإعلان؟ في العام 2002، قالت "تويوتا" لا."

ثالثاً: "عن طريق إدراك أن جاذبية منحدر التزّلج لا تكمن فقط في الهبوط إلى الأسفل، أعادت "أودي" كتابة تاريخ الإعلانات."

"أودي"، العام 1986، قفزة منحدر التزلّج.

ثانياً: "تويوتا"، العام 2006، اللمسة الإنسانية.

"ركّزت "تويوتا" على لمستها الإنسانية."

أولاً: "تظهر سيارات "سمارت" أن البطل ليس بالضرورة من يفوز في كافة التحديات، بل من يفوز في النهاية."

"سمارت"، العام 2013، إعلان "خارج الطريق."

"جيدة خارج الطريق بذات جودة سيارة غير مخصصة للمدينة، داخل المدينة."