ستايل

ما قصة هذا التمثال الذي يرفع إبهامه في وسط لندن؟

ما قصة هذا التمثال الذي يرفع إبهامه وسط لندن؟

ستايل
آخر تحديث الخميس, 20 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 04:21 (GMT +0400).
3:21

الفنان دافيد شريغلي كشف عن عمله الفني المعروض وسط ساحة ترافالغار، في لندن. شاهد هذا العمل في الفيديو.

يشتهر المرشح لجائزة تورنر، دافيد شريغلي، برسوماته الطفولية وتعليقاته الساخرة التي تركز على الحوادث اليومية. أعماله بارعة وذكية والأهم من كل ذلك، متوفرة للجميع.

ستيفن فريدمان، من معرض ستيفن فريدمان: "تطرقت لأعمال دافيد في أوائل تسعينيات القرن الماضي، وكنت قد لاحظت أحد أعماله في مجلة "فريز،" وكانت صورة لسروال مغطى برسمة أخرى. وأحسست حينها أنها صورة فاتنة وغريبة ومثيرة للسخرية، ولذا كانت من الصور التي رافقتني في ذهني لفترة طويلة."

يطلق شريغلي اليوم أكبر وأهم أعماله العامة في التاريخ، والتي هي عبارة عن تمثال في ساحة ترافالغار، بالقرب من عامود نلسون.

منذ العام 1999، اختير عمل فني معاصر ليجلس في هذه الساحة كل عامين. وقد عرض فنانون كثيرون أعمالهم في السابق، بمن فيهم الفائزين بجائزة تورنر، مارك والينغر ورايتشل وايتريد وأنثوني غورملي.

واختار شرينغلي تمثال يد عملاقة مصنوع من نحاس، يشكل علامة "ممتاز" برفع الإبهام والتي تسمى" ثامبز أب،" وأسماه "ريلي غود" أي "جيد جداً."

ما هي عملية التفكير التي مررت بها لصنع تمثال "ثامبز أب؟"

شريغلي: "دعيت لأقدم اقتراحاً حول هذا المشروع من أربعة أعوام، وكتبت اقتراحاً غريباً حقاً مرفقاً بنبوءة تنص على أن الاعتراف بأن الأشياء جيدة، تجعلها جيدة حقاً. ولكن، كوني فنان، فإن الأمر المثير للسخرية هو أنني عليّ أن أؤمن بأن أعمالي تجعل العالم كوكباً أفضل."

إذا هل تظن أنها يمكنها أن تفعل ذلك يوماً ما؟

شريغلي: "نعم أعتقد ذلك. وإذا لم تنجح في فعل ذلك، فيمكننا قلب التمثال الجديد رأساً على عقب ليصبح إشارة للفشل."

صنع تمثال "ثامبز أب" في العام 2013، قبل حادثة "بريكسيت" بوقت طويل. ورغم أن البريطانيين يعشقون السخرية والأعمال المثيرة للجدل، إلا أن حتى شريغلي لم يكن يخطر على باله المعنى المخفي الذي قد يولده تمثاله اليوم.

هل تصنف أعمالك الفنية على أنها سياسية أم ساخرة مثلاً؟

شريغلي: "أعتقد أنه إذا وضعنا تمثال عملاق في وسط ساحة ترافالغار، فعلى الأغلب أنه سيكون سياسياً دائماً. كل الأعمال الفنية العامة هي أعمال سياسية، إذ أن السياق الذي توضع فيه القطعة يعرّف العمل كلياً تقريباً. لذا عندما كان يسألني الناس عنه سابقاً، كنت أقول، يعني ما تريدونه أن يعني، ولكنه لا يعني ذلك!"

صديق خانعمدة لندن: "سيكون جيداً جداً، إنها قطعة عمل عام تبعث على الشعور بالتفاؤل والإيجابية بعد بريكسيت، وتظهر أن لندن منفتحة على كل شيء."

شريغلي: "إنه شعور رائع حقاً، رؤية عملي الفني على القاعدة في وسط الساحة."