داخل منازل عناصر "داعش" المهجورة بعدسة مصور سويدي

ستايل
نشر
داخل منازل عناصر "داعش" المهجورة بعدسة مصور سويدي
8/8داخل منازل عناصر "داعش" المهجورة بعدسة مصور سويدي

ويطمح وينمان أن تؤثر صوره بالضمير العام وتحدث فرقاً، إذ أنه يريد العالم أن يتذكر "أنها ليست مجموعة كبيرة من الناس الذين يتعرضون للاستهداف، بل إنهم ملايين الأشخاص من خلفيات مختلفة."

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- لا شك بأن المصور الفوتوغرافي ماغنس وينمان يحتفظ بلقب أخطر وظيفة على وجه الأرض، إذ أمضى السويدي الـ20 سنة الماضية متنقلاً من منطقة حرب إلى أخرى، ملاحقاً الموت والخطر، بحسب قوله.

قد يعجبك أيضا.. هذه ليست صوراً فوتوغرافية..بل وجوه رُسمت بالرصاص

ورغم كل ما شهده في حياته من مآسي وعنف ودماء، إلا أن لا شيء يضاهي محنة الشعب العراقي العالق في وسط معركة الموصل، والتي يصفها بأنها "أسوأ حلة شهدها على الإطلاق."

وقد رافق وينمان، الذي يعمل لصحيفة افتونبلاديت السويدية، قوات البشمرغة الكردية في اليوم الأول من الهجوم على الموصل، ليسمح له بدخول عدداً من القرى التي كانت مأهولة بأفراد من مقاتلي داعش قبل طردهم من قبل قوات التحالف.

​قد يهمك أيضا.. ما لا نراه في منغوليا.. داخل بيوت سكانها "المتواضعة"

وكان وينمان قد قام بزيارة العراق سابقاً لتتبع رحلة اللاجئين الهاربين من العنف، ليعرض على العالم قصة أصبحت من بين الأهم في العالم، والتي هي مشروع تصويري يحمل اسم "حيث ينام الأطفال،" قام من خلاله بتوثيق رحلة اللاجئين السوريين وأطفالهم. 

وأيضا.. أحد أبرز فناني العالم بعدسة مصور مراهق

ويطمح وينمان أن تؤثر صوره بالضمير العام وتحدث فرقاً، إذ أنه يريد العالم أن يتذكر "أنها ليست مجموعة كبيرة من الناس الذين يتعرضون للاستهداف، بل إنهم ملايين الأشخاص من خلفيات مختلفة."

تعرّفوا أكثر إلى صور وينمان في معرض الصور أعلاه:

شاهد أيضا.. مكياج وتبديل ملابس وبروفة.. ماذا يحدث خلف كواليس عروض الأزياء؟

نشر