في هذه الغابة.. الإسمنت هو أغرب ما قد "ينمو"

ستايل
نشر
في هذه الغابة.. الإسمنت هو أغرب ما قد "ينمو"
6/6في هذه الغابة.. الإسمنت هو أغرب ما قد "ينمو"

وقضى جيمس الكثير من الوقت في "Las Pozas،" حيث كان يستخدم البرك للاستحمام، فضلاً عن ممارسة هوايته في كتابة الشعر، والاهتمام بتشكيلته النادرة من الحيوانات والنباتات.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- المجسمات الإسمنتية التي "تنمو" في أرض غابة "لاهوستيكا" المكسيكية، تجعللك تشعر أنك تسير في وسط لوحة سوريالية لموريتس إيشر، يتداخل فيها الممكن بالمستحيل لخداع الذهن.   

ويشتهر "Las Pozas،" بأنه مزار سياحي في المكسيك، وهو عبارة عن متاهات من الأبنية والأعمدة والمنحوتات والطرقات المتداخلة مع العوامل الطبيعية. وتغطي المتاهة أكثر من أربعة آلاف متر مربع من الأدغال الإستوائية.

قد يهمك أيضاً: فخامة لا تصدق في هذه المنتجعات المكسيكية

01:15
هل تصدق؟ طلاء المنازل خفّض من معدلات الجريمة بهذه المدينة!

أما العقل المدبر من وراء هذا النصب فهو الشاعر البريطاني إدوارد جيمس، المعروف برعايته للفنانين السرياليين مثل سلفادور دالي. واستمر البناء ما بين العامين 1949 و 1984.

وكلّفت عملية البناء خمسة ملايين دولار، ومجهوداً بشرياً كبيراً. وتمكّن جيمس من تغطية التكاليف عن طريق عرض مقتنياته الفنية السريالية في مزاد علني.

وقضى جيمس الكثير من الوقت في "Las Pozas،" حيث كان يستخدم البرك للاستحمام، فضلاً عن ممارسة هوايته في كتابة الشعر، والاهتمام بتشكيلته النادرة من الحيوانات والنباتات.

ونأخذكم في جولة حول "Las Pozas" في المعرض أعلاه: (اضغط على الصور لقراءة المزيد)

نشر