للمرة الأولى..أول عرض للأزياء الكردية في سوريا

ستايل
نشر
للمرة الأولى..أول عرض للأزياء الكردية في سوريا
6/6للمرة الأولى..أول عرض للأزياء الكردية في سوريا

ويُذكر، أن مهرجان ربيع النوروز يُصادف بـ21مارس/آذار، ويتميز أيضاَ بالملابس التقليدية للأكراد.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- نُظم عرض أزياء للملابس الكردية التقليدية في مدينة القامشلي شمال شرق سوريا بتاريخ 10 مارس/آذار، والذي يتزامن مع يوم الملابس الكردية. ولم يكن من الممكن رؤية مثل هذه الملابس علناً في المناطق الكردية في سوريا في السنوات الماضية، في ظل قيود على الأقلية التي حظرت أيضا لغتهم وحرمتهم من الجنسية السورية. لكن بعد اندلاع الانتفاضة السورية في آذار / مارس 2011، قامت الحكومة أولا بتخفيف بعض القيود ثم انسحبت غالبية قواتها في العام 2012 من المناطق ذات الأغلبية الكردية في شمال البلاد.

ويتميز العرض بالألوان الزاهية، والتطريزات، والأقمشة الفاخرة. ويتألف الزي النسائي من ثوب طويل وأكمام طويلة. وعادة ما تخيّط الأثواب من أقمشة شفافة وخيوط حريرية ناعمة الملمس ومطرزة بأنواع مختلفة من المنمنمات، فضلاً عن أغطية للرأس بالألوان الأبيض، والأسود، والأصفر، يتدلى منها ما يُشبه القطع النقدية الذهبية اللون.

وترتدي الفتيات من الأسر الثرية الأحزمة الذهبية التي يزيد عرضها عن عشرة سنتيمترات والتي تُصنع خصيصاً لهذا الغرض وبمبالغ باهظة. وتعبر بعض الفتيات عن ثرائهن بارتداء قبعات مطرزة بالجنيهات الذهبية "الليرة" المرتبطة بسلسلة ذهبية غليظة تتدلى من أسفل الفك، بالإضافة إلى سلسلة ذهبية طويلة ترتديها المرأة بطريقة الوشاح الذي يرتديه القضاة في المحاكم وتحمل معها قطعاً أسطوانية مجوفة من الذهب تفصلها قطع من الجنيهات الذهبية من عيار 24 قيراطا.

أما الفتيات من الأسر التي تتمتع بإمكانات محدودة، فيستعضن عن الأحزمة الذهبية والقبعات المطرزة بالجنيهات، بأخرى تشبهها في التصميم، لكنها مصنوعة من المعادن العادية المطلية بلون الذهب أو بالاكسسوارات المشابهة.

ويُذكر، أن مهرجان ربيع النوروز يُصادف بـ21مارس/آذار، ويتميز أيضاَ بالملابس التقليدية للأكراد. 

نشر