تقنية تصوير من القرن الـ19 تعيد إحياء تاريخ الساموراي

ستايل
نشر
تقنية تصوير من القرن الـ19 تعيد إحياء تاريخ الساموراي
7/7تقنية تصوير من القرن الـ19 تعيد إحياء تاريخ الساموراي

أكثر ما أثار اهتمام براون في الصور كان تصاميم أزياء الشخصيات والنقشات على أقمشة الملابس.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قد لا يتناسب شكل صور الفنان الفوتوغرافي إيفيريت كينيدي براون عن مقاتلي الساموراي اليابانيين مع حقيقتها.. إذ رغم أن الصور قد تبدو أشبه بقطع أثرية من ذروة أيام محاربي الساموراي، إلا أنها في الحقيقة توثق فرادة وجماليات محاربي الساموراي الجدد في يومنا الحالي.

قد يعجبك أيضا.. صور فوتوغرافية تظهر جمال الفتيات في قوتهن

وقد وجه براون عدسة كاميرته لبعض أحفاد مجتمع الساموراي في سوما، فوكوشيما، والذين حافظوا على تقاليد أجدادهم المحاربين حتى يومنا هذا.

واستخدم المصور الأمريكي تقنية تصوير تعود للقرن الـ19، حتى يضيف لمسة تاريخية إلى الصور. ويقول براون: "تعود تقنية لوحة كولوديون الرطبة إلى خمسينيات القرن الـ19، ما يجعل الصور تبدو وكأنها قديمة وتاريخية."

قد يهمك أيضا.. صور تٌظهر جانباً لهتلر لم تره من قبل.. تُباع مقابل 41 ألف دولار

كما يشرح بروان عن مشروعه الذي يعرض في غاليري "hpgrp" في نيويورك هذا الشهر، والذي وفر لسكان البلدة فرصة استكشاف تاريخهم وموقعهم كجزء من هذا التاريخ اليوم.

تعرّفوا أكثر إلى مشروع براون في معرض الصور أعلاه:

وأيضا.. بين الجنس والسياسة.. هكذا ترى المصورات الفوتوغرافيات أنفسهن!

نشر