ما هي المادة الطبيعية البسيطة التي "شكّلت" عالمنا الحديث؟

ستايل
نشر
ما هي المادة الطبيعية البسيطة التي "شكّلت" عالمنا الحديث؟
8/8ما هي المادة الطبيعية البسيطة التي "شكّلت" عالمنا الحديث؟

واستخدم الخشب الرقائقي في الكثير من التصاميم، لا سيما في تصميم ماكينة الخياطة من علامة "سينجر" التجارية، والتي كانت تعد من بين أهم قطع الأثاث في المنازل القديمة.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- بدءاً بالكراسي والخزائن المصممة على الطراز الفيكتوري، وصولاً إلى الطائرات والمنازل الجاهزة، لا يعرف الخشب الرقائقي حدوداً باستخداماته المتعددة والمتنوعة.

قد يعجبك أيضا.. هل ينتقل تصميم السيارات إلى الواقع الافتراضي كلياً؟

ويسلط معرض "الخشب الرقائقي: مادة العالم الحديث" الذي نظمه مجمع الفن كريستوفر ويلك في متحف فيكتوريا وألبرت في لندن، الضوء على أهمية هذه المادة التي غالباً ما ينسى العالم مدى كفاءتها وأهمية استخدامها والاعتماد عليها في عالم التصميم والبناء. 

ويشرح ويلك أن الخشب الرقائقي يعتبر من بين أقوى المواد وأكثرها ثباتاً، إذ أن كل طبقة من الخشب الرقائقي هي في اتجاه عمودي، ما يميزه عن الخشب الذي ينقسم من أساسه.

ورغم أن تقنية صنع الخشب الرقائقي تعود إلى آلاف السنوات، إذ عُثر على قطع من ألواح خشبية مطبقة في مقابر مصرية، إلّا أن الاشخاص الذين عاشوا في العصر الفيكتوري هم من شكلوا استخداماتنا وتصوراتنا لهذه المادة اليوم. وقد أثر انتشار المصانع والتقنيات الجديدة في القرن التاسع عشر على نظرة الفيكتوريين للخشب الرقائقي، الذي انتشر بشكل كبير وسهل انتاجه في استخدامات الأثاث، حتى أصبح يرتبط بالأثاث المصنع والمنتشر، ما جعله يزهر بحلة أكثر اقتصادية وبعيدة عن عالم الأثاث الفاخر.

قد يهمك أيضا.. بعيداً عن المقطورات والكارافانات.. شاهد أغرب المنازل المتنقلة

ويقول ويلك، إن سعر الخشب الرقائقي انخفض بسبب استخدام آلة التقشير الدوارة التي تقص وتقشر الخشب على شكل حلقات، ما زاد من نسب استخدامه في تصميم الأثاث الرخيص، وأدى لاكتسابه سمعة سيئة.

ولكن، مع مرور الوقت بدأ المصممون والفنانون بتقدير هذه المادة "الرخيصة" لما تتمتع به من صفات، مثل خفة وزنها، وتوفرها، وسهولة تشكيلها، ما أثر على ارتفاع مستوى استخدامها في التصاميم المتحركة مثل سيارات السباق، والدراجات، وألواح التزلج.

كما استطاعت قدرة الخشب الرقائقي على التشكل بسهولة، والاستحواذ على أفكار مصممي الأثاث الحديثين، بمن فيهم مارسيل بريور، وروبن داي، وسوري ياناجي، وتشارلز وراي إيمز، لتجربة استخدام المادة في تصاميمهم بعدة طرق مختلفة.

وبينما أصبح الخشب الرقائقي ناجحاً ومنتشراً في عالم صناعة الأثاث بسبب طبيعته وسهولة استخدامه، إلّا أن صفاته الفريدة هذه استطاعت أن تحظى بشعبية في عالم العمارة والبناء أيضاً، إذ أن العديد من الأبنية المتوسطة الارتفاع في عدة مدن مثل فانكوفر ولندن تعتمد على استخدام الخشب المغطاة بالصلب بدلاً من الفولاذ.

وأيضا.. أحدها قد يبنى في حلب.. هذه هي أفضل المباني في العالم في2017

نشر