أزياء تناسب الجنسين.. في عالم عارضة الأزياء جيجي حديد وصديقها زين مالك

ستايل
نشر
أزياء تناسب الجنسين.. في عالم عارضة الأزياء جيجي حديد وصديقها زين مالك
6/6أزياء تناسب الجنسين.. في عالم عارضة الأزياء جيجي حديد وصديقها زين مالك

وقد أثارت الصور وطريقة عرض الموضوع غضباً على تويتر، حيث علّق العديد من المستخدمين أن من يتبنون هويات جنسية مختلطة غالباً ما يعانون، ولا يفعلون ذلك لأي أسباب "جمالية" تسمح لهم بارتداء أحدث صيحات الموضة.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- في جلسة تصوير استثنائية لغلاف مجلة "فوغ" الأمريكية، ظهرت عارضة الأزياء الفلسطينية الأصل جيجي حديد بسلسلة من الصور إلى جانب صديقها المغني من أصل باكستاني زين مالك، وشقيقها أنور حديد، وهم يرتدون ألوان زاهية وتصاميم متنوعة.

قد يعجبك أيضاً.. هل هذه هي خطوط الطيران الأكثر أناقة في العالم؟

ولكن، لم تكن هذه الألوان ما لفت انتباه العالم بأكمله، بل كانت التصاميم الغريبة، والتي وصفتها فوغ بأنها "تناسب الجنسين والأشخاص من الهوية المختلطة" ولا ترتبط بهوية جنسية معينة، ما يسمح للرجال والنساء بارتدائها معاً. 

ويتحدث زين وجيجي في مقابلة أرفقت مع جلسة التصوير عن انفتاحهما لارتداء ملابس بعضهما البعض، حيث تؤكد جيجي أنها تبحث عن ملابس لترتديها من خزانة زين الشخصية دائماً، بينما يُذكّر زين جيجي بأحد القمصان التي استعارها منها وأحبها، مضيفاً: "أعجبني ذلك القميص. ماذا لو كان ضيقاً عليّ بعض الشيء، لا يهمني أنه صمم للنساء في الأصل."

قد يهمك أيضاً.. تعرّفوا إلى "ملكة الحجاب" بتصاميمها المعاصرة والمميزة

كما توافق جيجي صديقها، مؤكدة أن الأمر لا يتعلق بالهوية الجنسية للشخص، وإنما بما يناسبه ويبدو جميلاً عليه، ويشعره بالراحة بناء على إحساسه ومزاجه، تماماً مثل رأي أنور، الذي يضيف أن جيل اليوم يعتبر أكثر تقبلاً للآخر، وأكثر انفتاحاً لتقبل الأفكار الجديدة. ويقول في هذا الصدد: "أهم شيء أن يكون الناس على طبيعتهم ويفعلون ما يريحهم." 

ولكن، لم يُعجب جمهور مواقع التواصل الاجتماعي بهذه الفكرة، لا سيما من يناهضون حقوق مجتمع المثليين والمتحولين جنسياً، إذ أثارت الصور وطريقة عرض الموضوع غضباً على تويتر، حيث علّق العديد من المستخدمين أن الأشخاص الذين يتبنون هويات جنسية مختلطة غالباً ما يعانون، ولا يفعلون ذلك لأي أسباب "جمالية" تسمح لهم بارتداء أحدث صيحات الموضة.

ورأى غيرهم أن ارتداء ملابس الجنس الآخر ليس هو ما يمثل أصحاب الهويات المختلطة، معتبرين أن الأمر أكثر تعقيداً من ذلك بكثير. 

ولكن، سرعان ما تجاوبت مجلة "فوغ" مع طلبات متابعيها، لتؤكد أن الصورة التي تضم زين وجيجي وأنور هي مجرد طريقة للتعبير عن شريحة من الجيل الجديد، تعتقد أن الموضة والأزياء ليس عليها أن تتماشى مع مفهوم "الجندرة" وإنما عليها أن تتناسب مع كل الهويات الجنسيات. 

نشر