ملابس سباحة بصور لأجساد عارية.. هل تجرؤ على ارتدائها؟

ستايل
نشر
ملابس سباحة بصور لأجساد عارية.. هل تجرؤ على ارتدائها؟
10/10ملابس سباحة بصور لأجساد عارية.. هل تجرؤ على ارتدائها؟

تقول الشركة على موقعها الإلكتروني: "سنستمر في تصميم الملابس الصادمة حتى لو كان ذلك سيربك أو يحير الانترنت بأكمله."

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- إذا كنت قد تصفحت أي من وسائل التواصل الاجتماعي في الأسابيع الأخيرة الماضية، فلا شك بأنك سمعت بما يسمى بـ"البدلة".. ولكن هل تعرف ما هي؟ 

إذا كنت تعتقد أنها بدلة رسمية سوداء أو كحلية أو رمادية اللون، ففكر مجدداً.. إذ أنها تبعد كل البعد عن ذلك، فهي عبارة عن بدلة تعطي الشعور بالجسم العاري وتشبه ما نرتديه عند ولادتنا، أي لا شيء!

وقد انتشرت صور لباس السباحة الذي "يموه" شكل جسد رجل عاري مغطى بالشعر، على مواقع التواصل الاجتماعي لتحدث "ثورة" أزياء غريبة من نوعها بدأتها شركة "بيلوفد شيرتس" الأمريكية التي تصمم ثياب البحر، ومنتجات غريبة ومتميزة الأخرى.

وتوضح الشركة التي أسسها جيريمايا روبيسون، أن ما دفعها إلى البدء بتصميم هذه الملابس الغريبة كان سعيها لإحداث "صدمة" تجعل العالم بأجمعه يلتفت ليتساءل عنها متشوقاً لمعرفة المزيد.

وتقول "بيلوفد شيرتس" عبر موقعها الإلكتروني إنها تبيع منتجاتها لأغراض أكبر من مجرد إضحاك الناس أو لفت انتباههم، موضحة أنها دخلت في مجال تصميم الملابس من أجل توفير تجربة، وبيع ملابس عادة ما يرافقها ردود فعل عديدة، وتتسبب ببدء محادثات بين الغرباء. 

كما يفتخر مؤسسو الشركة بأن أكثر ما يسعدهم هو تلقي رسائل الزبائن، التي تقول إن تصاميم الشركة ساعدتهم على التقرب من الغرباء والتعرف إلى أشخاص جدد وبناء علاقات جديدة ولطيفة مع أشخاص ظنوا أن ملابسهم طريفة بعض الشيء.

من ثياب السباحة على أشكال أجساد عارية، وأخرى بلون الجسد تظهر عليها وجوه رؤساء العالم وشخصيات عالمية شهيرة، مثل دونالد ترامب، وفلاديمير بوتين، وهيلاري كلينتون، وكيم جونغ أون، ونيكولاس كيج، إلى قمصان وسترات تظهر عليها أشكال أطعمة حقيقية، مثل البيتزا، والدونتس، وفاكهة الأفوكادو، استطاعت شركة "بيلوفد شيرتس" أن تشغل ضجة كبيرة على الانترنت، بدأ باتباعها العديد من الشخصيات المؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي. 

وهذا ما تَعد الشركة بالمواظبة عليه في تصاميمها، إذ ذكرت على موقعها: "سنستمر في تصميم الملابس الصادمة حتى لو كان ذلك سيربك أو يحير الانترنت بأكمله."

نشر