صور لمواقع وصواريخ عسكرية تُذكر بالحرب الباردة وتحذر من حرب نووية

ستايل
نشر
صور لصواريخ عسكرية تُذكر بالحرب الباردة وتحذر من النووي
6/6صور لصواريخ عسكرية تُذكر بالحرب الباردة وتحذر من النووي

صاروخ تيتان وهو صاروخ عابر للقارات قامت مؤسسة مارتين ماريتا ببنائه للاستخدامات الحربية في الولايات المتحدة الأمريكية.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- "لقد كبرت وأنا أشعر بالخوف من الحرب الباردة..ولكن كصبي صغير بدأت ببناء نماذج من B-52s، وكنت أريد أن أكون رائد فضاء، وكان الأمر عبارة عن مزيج من السحر، والآلات، والخوف من الموت الوشيك،" هذا ما قاله المصور الفوتوغرافي فيليب بوهلر في مقابلة هاتفية مع CNN، مسترجعاً ذكرياته في الصف الأول في مدرسته في حي "ذا برونكس" النيويوركي، وذلك عندما كُشفت أزمة الصواريخ الكوبية، وهي مواجهة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي في العام 1962، ضمن أحداث الحرب الباردة.   

وبعد أكثر من 50 عاماً، أدى هذا المزيج من الفضول والفزع إلى إصدار كتاب جديد يستكشف بعض المواقع المنسية في الحرب الباردة.

وضم مشروع "Un Thinkable" صوراً عن الملاجئ المهجورة، والطائرات والصواريخ المعطلة، من خلال 80 صورة التقطها بوهلر على مدى الـ35 عاماً الماضية، وأخذته إلى مواقع لحظات محرجة في تاريخ الحرب الباردة، بما في موقع كيب كانافيرال للقوات الجوية في فلوريدا وألمانيا الغربية السابقة.

وأعاد بوهلر النظر في صراع عالمي حصل منذ زمن بعيد، آملاً في معالجة كيفية تأثير الحرب الباردة على الأفراد، إذ قال: "لقد نسي الناس مدى الرعب، الذي كان يعيشون فيه تحت التهديد المستمر للحرب النووية."

وساعد المصور الفوتوغرافي بتوثيق الماضي الذي يتآكل ببطء بعيداً عن الأنظار من خلال التقاط الصور لقمرات القيادة الفارغة في الطائرة، والملاجئ المنسية، إذ يعتقد بوهلر أن صوره تحمل تحذيرات مهمة في ظل التهديدات بحرب نووية جديدة. 

وأوضح بوهلر: "اعتقدت أن الحرب الباردة انتهت وأننا نسينا هذه الأشياء، ولكن رقاص الساعة تأرجح مرة أخرى، عندما ظن البشر أن كوكب الأرض قد تحسن."

ويُعتبر مشروع "Un Thinkable" بمثابة أحدث منتج لبوهلر يُظهر شعوره بالسحر للأماكن المهجورة من حول العالم، بدءاً بالمنزهات الفارغة ومستشفيات الأمراض النفسية المهجورة، ما يُعتبر تذكيراً بالرعب المحتمل للصراع النووي.

تعرّف في معرض الصور أعلاه إلى أبرز هذه الصور:

نشر