صور نادرة تعكس الطموح السوفييتي الفضائي

ستايل
نشر
صور نادرة تعكس الطموح السوفييتي الفضائي
6/6صور نادرة تعكس الطموح السوفييتي الفضائي

صورة تبين غلاف مجلة "أوغونيوك" في العام 1958 التي تعتبر من أقدم المجلات الأسبوعية التي بدأت إصداراتها في العام 1899. ويظهر في الصورة رسالة "سنة جديدة سعيدة!". وتشجّع الصورة الاستكشافات الفضائية.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- في العام 1967، احتل الاتحاد السوفييتي المركز الأول في سباق الفضاء عبر إطلاق أول قمر صناعي في العالم تحت اسم "سبوتنيك-1". ومهّد ذلك الطريق لسلسلةٍ من الانتصارات الفضائية مثل: أول رجل وامرأة انطلقا إلى الفضاء، وأول رحلة استكشافية للقمر، وأول شخص يسبح في الفضاء. ولكن لم تخلو هذه الانتصارات من أجندات سياسية.

واكتفى الاتحاد السوفييتي بالكتابة عن ثورته الفضائية في الصحف والمجلات. وردّت مؤلفة "تصوير الفضاء: التاريخ المرئي للطموح السوفييتي الفضائي"، لينا كوهونين، ذلك إلى "هدف الصور بأن تحمل العديد من المعاني والأفكار، ما يجعلها مثيرةً للاهتمام."

فمثلاً، صُوِّر العديد من رواد الفضاء وهم في محادثةٍ هاتفية مع رئيس وزراء الاتحاد السوفييتي الأسبق نيكيتا خروتشوف فور رجوعهم من رحلة فضائية.  

ولم تظهر أي تعليقات سلبية بسبب الرقابة الشديدة حتى تقدم ميخائيل غورباتشوف بفكرة "غلاسنوست" التي تعتمد على الشفافية في أنشطة المؤسسات الحكومية في الاتحاد السوفييتي.

واستكشفت كوهونين العديد من الصور من الأرشيف الدولي للمقارنة بين النسخ التي خضعت للرقابة والأصلية منها، إذ رأت أن "هناك تلاعب كبير في الصور التي فحصتها، ومن المثير للاهتمام رؤية الصور الأصلية التي تُنشر الآن لرؤية الفرق."

ولم يهدف التلاعب بالصور إلى تحقيق أجندات سياسية دائماً، ففي بعض الأحيان يتم الرسم على الصورة لأغراضٍ تجميلية كتحقيق ملامح أكثر وضوحاً وابتسامة أكثر بياضاً في صورة أول رجل في الفضاء، يوري جاجارين، أو لإضافة اختصار الاتحاد السوفييتي "CCCP" بالحروف السيريلية على خوذته الفضائية.

وبسبب الرقابة الشديدة في بداية الانتصارات الفضائية السوفييتية، أدى ذلك إلى إعادة استخدام العديد من الصور التي حصلت على موافقة الحكومة من قبل الإعلام. وأدّت محدودية تدفق المعلومات أيضاً إلى الإهمال، حيث لم تتضمن تغطية إطلاق "سبوتنيك-1" في البداية أي صور، وخصوصاً أن الحكومة لم تشعر بمدى أهمية الانجاز الذي حققوه. وقالت كوهونين: "لم تتداول الحكومة أي صور للقمر الصناعي، إلّا عندما أثار الخبر ضجةً في الإعلام الأمريكي."

وبلغ عدد الصور المتعلقة بالفضاء المنشورة في المجلة الأسبوعية آنذاك، أوغونيوك، قمّته بين العامين 1961 و 1962، خصوصاً عند رحلة يوري جاجارين الأولى للفضاء في أبريل/نيسان العام 1961، وهو الوقت الذي تصاعدت فيه أزمات الاتحاد السوفييتي بسبب أحداثٍ منها أزمة برلين التي أدت إلى بناء جدار برلين، وأزمة صواريخ كوبا.

وفي النهاية، عكست الولايات المتحدة التيار في سباق غزو الفضاء من خلال هبوط أول مركبة فضائية لها، "إيغيل"، على سطح القمر في 20 يوليو/تموز العام 1969. 

نشر