رجل يحرر نيكول كيدمان وغيرها من "هاجس الشباب والكمال"

ستايل
نشر
رجل يحرر نيكول كيدمان وغيرها من "هاجس الشباب والكمال"
5/5رجل يحرر نيكول كيدمان وغيرها من "هاجس الشباب والكمال"

هيلين ميرين بعدسة بيتر ليندبيرغ، نيويورك (2016).

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – مع بزوغ حركة "أنا أيضاً" لزيادة الوعي عن التحرش الجنسي، يقوم المصوِّر الألماني بيتر ليندبيرغ باستخدام عدسة الكاميرا الخاص به كطريقةٍ مختلفة لمساندة المرأة.

ويشمل ليندبيرغ في كتابه الجديد، "ظلال على الحائط"، مقتطفات من تقويم "بيريللي" الذي عمل عليه خلال العام 2017. وتضمّن طاقمه أشهر ممثلات هوليوود مثل: نيكول كيدمان، وجيسيكا تشاستاين، ولوبيتا نيونغو، بالإضافة إلى بينيلوبي كروز.

ويُعد رفض ليندبيرغ لعارضات "متبرجات" و"شبه عاريات"، وتفضيله لممثلاتٍ بملامحهنّ الطبيعية التي لا يطغى عليها المكياج، صرخةً في وجه الإثارة الجنسية التي يُعرف بها التقويم عادةً.

وقال ليندبيرغ في مقدّمة كتابه: "من واجب جميع المصورين اليوم استخدام حسّهم الإبداعي لتحرير النساء من هاجس الشباب والكمال."

وبينما يقوم غيره من المصورين الفوتوغرافيين بتحديد وضعيات العارضات بدقّة أمام الكاميرا، يفضل ليندبيرغ أن تكون جلسات تصويره عفوية لكي ينجح في إنتاج صور مذهلة وحميمية.

وقالت كيدمان في هذا الشأن: "أنا أعرفه جيّداً، ولذلك هناك حسٌ كبير من الثقة والصداقة بيننا.. وكنت سأشعر بالخجل إذا كان المصوّر شخصاً آخر."

ووصفت كيدمان الصور بأنها بمثابة "احتفال للممثلات" بعد أن مدحت قوة الممثلات فوق سن الأربعين خلال حفل جوائز نقابة ممثلي الشاشة. 

وأكّدت كيدمان على أن صوت الممثلات أصبح "يقوى شيئاً فشيئاً" ونرى ذلك من خلال "رغبتهن في أن يكون لهنّ قصص وأماكن يستطعن العمل فيها والتقدّم في السن."

ونُشر كتاب بيتر ليندبيرغ من قبل "تاستشين" وهو متوفر الآن.

نشر