هذه "سترة القيادة" السعودية.. بقوة خارقة من تاريخ أيقوني

ستايل
نشر
أحد تصاميم خوجة والتي تستوحي من نقش السدو العشائري والبدوي.
7/7أحد تصاميم خوجة والتي تستوحي من نقش السدو العشائري والبدوي.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- "عندما تنجح في خلق قطع مستوحاة من تغير اجتماعي أو أحداث قائمة، يصبح عملك - في طريقة ما - جزءاً من التاريخ.." هذه هي قاعدة مصمم الأزياء السعودي محمد خوجة في عمله.. والتي طبقها بوضوح في أحدث تصاميمه المستوحاة من إحدى أكبر - إن لم تكن أكبر - التغيرات الاجتماعية في المملكة العربية السعودية.

مصمم الأزياء السعودي محمد خوجة، مؤسس علامة "هندام" التجارية

وقد صمم الشاب السعودي، مؤسس علامة الأزياء التجارية هندام، "سترات قيادة،" بمناسبة قرار رفع الحظر عن قانون قيادة المرأة في السعودية، طُرز عليها تاريخ تطبيق القرار، أي 24 يونيو/حزيران 2018 بالتاريخ الميلادي، و10 شوال 1439 بالتاريخ الهجري.

ويقول الخوجة في مقابلة مع موقع CNN بالعربية، إنه "تأثر كثيراً بقرار الملك سلمان لرفع الحظر عن قيادة المرأة في المملكة،" ما دفعه للبحث عن طريقة لتخليد هذا التاريخ المهم.

وقد صمم خوجة السترة المعروضة للبيع مقابل 315 دولاراً، لتكون مناسبة للجنسين، إذ يشرح الشاب الذي عاش بين السعودية وأمريكا وأوروبا، أنه أراد أن يكون هذا التاريخ سبب احتفال النساء والرجال معاً، مضيفاً: "لاقت السترة إقبالاً كبيراً وأحبها الناس جداً، ليس فقط في المنطقة العربية، ولكن على مستوى العالم أيضاً. أشعر أن هذا القرار هو قرار إيجابي للبشرية بأجمعها."

ولطالما استوحى خوجة، الذي أطلق علامته التجارية في العام 2016، تصاميمه من محيطه وثقافته العربية، ورغبته في دمج التراث العربي والسعودي "المنسي،" مع صيحات الشارع الحديث والعصري، والتي أصبحت جزءاً منه خلال فترة عيشه خارج السعودية.

كما اختار خوجة اسم علامته التجارية ليكون اسماً عربياً يعكس هوية تصاميمه، إذ أن كلمة "هندام" هي مصطلح عربي قديم يعني "حُسن القدّ واعتداله وتنظيم الملابس،" وغالباً ما كان يستخدمه البدو العرب لوصف أناقة وترتيب مظهر لباس شخص ما، بحسب قول خوجة.

ويقول خوجة إنه يحاول دمج ثقافة عربية وصيحة غربية في كل مجموعة من تصاميمه، مؤكداً: "مفهوم هندام مستوحى من التقاء الشرق بالغرب، ودمج جوانب تراثنا العربي مع أساليب تصاميم عصرية بهدف جعلها مناسبة لجميع الجماهير من خلفيات وجنسيات مختلفة."

ولا شك، بأن الثقافة السعودية تظهر بوضوح في تصاميم خوجة، إذ نظرة واحدة على قصّاته العصرية كافية أن تكشف عن فنون الخط العربي، والقط العسيري، ونقوش السدو البدوية، التي تعتبر جميعها من أساسيات هوية تصاميم العلامة التجارية المتميزة.

ويعتقد المصمم الشاب الذي يعتبر نفسه متعلقاً بجذوره السعودية وثقافة أجداده، أن عمله في مجال الأزياء يفتح له مجال التواصل مع شريحة كبيرة من ثقافات وجنسيات العالم، كون "تصميم الأزياء هو مجال الفن الأكثر تعبيراً والأكثر قدرة على إشراك الآخرين به،" مضيفاً: "الأزياء هي لغة عالمية يستطيع العالم بأكمله التواصل من خلالها."

نشر