فرقة ميتال لبنانية..تصرخ فتياتها تحدّياً للأعراف الاجتماعية

ستايل
نشر
فرقة "ميتال" نسائية لبنانية يصرخن تحدّياً للأعراف الاجتماعية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- عند حضورك لحفلة غنائية لهن، لن تسمع أصواتاً ناعمة أو ألحاناً عذبة، إذ تقوم فرقة الميتال (Heavy Metal) النسائية الأولى من نوعها في لبنان، بملء القاعة بالصراخ، وأصوات آلة الغيتار الحادّة، متحدية بذلك الأعراف الاجتماعية في المجتمع اللبناني.

وأُنشأت فرقة "Slave to Sirens" المكونة من خمسة أعضاء في العام 2016، وأصبحت جزءاً من مشهدٍ عادةً ما يهيمن عليه الرجال من حول العالم.

ويشير اسم الفرقة إلى حوريات "سيرين" من الأساطير الإغريقية، اللواتي قيل إنهنّ كنّ يغرين الصيادين بأصواتهنّ العذبة، وهو أمرٌ يتناقض مع احترافهن لموسيقى الميتال الصاخبة.  

ويكتب أعضاء الفرقة أغنياتهن باللغة الإنجليزية لتصل إلى جمهور أوسع، وتعبر كلماتهن عن آراء قوية تتمحور حول قضايا عدم المساواة الاجتماعية، والسياسة، والحرية.

وفي أغنيتهن الرئيسية باسطوانتهن المطولة التي قمن بإنتاجها بأنفسهن، "Terminal Leeches"، تقول المغنية الرئيسية مايا خير الله: "يملؤون رأسك بالأكاذيب. الجهل، مصرعك النهائي".

وتُوضح عازفة القيثارة التي تبلغ من العمر 22 عاماُ، ألما دوماني، أن أسلوب "الميتال" العدواني كان عاملاً جاذباً بالنسبة إليها، فهو "يجعلك تتخلص من غضبك، وهو يتيح لك التعبير عن رأيك".

كما أضافت أنه "من حقنا أن نظهر على المسرح والأداء كفرقة نسائية.. ليس الرجال فقط من يمتلكون الموهبة".

وفي حديثها عن حالة النساء في لبنان، تشير مديرة معهد الدراسات النسائية في العالم العربي، لينا أبي رافع، أن نظرة المجتمع تجاه النساء محدودة جداً، حيث أن مفهوم الأنوثة وما يعتبر مقبولاً أو جميلاً محدود.

وأكدت على ذلك عن طريق وصفها للمغنيات اللبنانيات، حيث عادةٍ ما تُبرز سماتهن الجنسية بشكل مفرط، وبالإضافة إلى كونهن يتبرجن بشكلٍ كبير.

لذلك، ترى أبي رافع أن فرقة "Slave to Sirens" تشكل قدوةً لتحدّي ذلك النمط.

ومن الجدير بالذكر، أن تمثيل النساء لا زال ناقصاً أيضاً من الناحية السياسية في لبنان، إذ لا تُشغل النساء سوى 3.1% من المقاعد البرلمانية.

ولطالما كان لموسيقى "الميتال" ماضٍ مضطرب في العالم العربي، ففي عام 1997 مثلاً، تم إلقاء القبض على العديد من معجبي "الميتال" في مصر بسبب اعتقاد السلطات أنهم أعضاء من طائفة تمارس عبادة الشيطان.

كما لجأت فرقة "ميتال" سعودية تدعى "النمرود" إلى إبقاء هويتها سراً خوفاً من احتمال معاقبة أفرادها.

ولكن يرى إيليا مصور، الذي يساهم في تنظيم مهرجان موسيقى الميتال السنوي في بيروت، أن هذا الصنف الموسيقي مقبول إلى حد كبير، كما يعتبره غالبية الأشخاص بمثابة نوع من أنواع الفن، حيث لم تكن هناك أي محاولات لفرض أي رقابة عليه خلال الـ5 أعوام الماضية.

وتعتقد أبي رافع أن تأثير "Slaves to Sirens" سوف يتخطّى المشهد الموسيقيّ، فقالت: "لا تحتاج أن تكون معجباً بموسيقى الميتال لترى أن ما تقوم به هؤلاء النساء هو أمرٌ قويٌ وشجاع".

 

 

نشر