في إكسبو 2020 دبي.. جناح تفاعلي يولد الشعر بالذكاء الاصطناعي

ستايل
نشر
في إكسبو 2020 دبي.. جناح تفاعلي يولد الشعر

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تتميز تصاميم أجنحة إكسبو 2020 بمستويات عالية من الرقي والإبتكار. ويؤكد على ذلك الكشف عن تصميم الجناح البريطاني التفاعلي الفريد من تصميم الفنانة البريطانية إز ديفلين، المستوحى من الفضاء.

ستقوم ديفلين بتصميم الجناح البريطاني في معرض إكسبو 2020 دبي المنتظر، لتكون بذلك أول امرأة تفوز بفرصة تصميم مشروع مرغوب به في التاريخ الطويل للمعارض في العالم.

ويحاكي المبنى، الذي يعد أحدث مشروع مهم يتم الكشف عنه من قبل المعرض العالمي، شكل مكبر الصوت.

في إكسبو 2020 دبي.. جناح تفاعلي يولد الشعر

ويدعو تصميمها، المسمى "جناح القصيدة"، الزوار إلى أن يساهموا في رسالةٍ ليتم تحويلها إلى شعر باستخدام الذكاء الاصطناعي.

وقالت ديفلين إن مفهوم المشروع مستوحى من الفيزيائي النظري البريطاني الراحل، ستيفن هوكينغ، إذ شرحت أن الفكرة تأتي من إحدى مشاريعه الأخيرة، "الرسالة العابرة للكون"، في عام 2015، والتي "دعت الأشخاص من حول العالم للتفكر في الرسالة التي قد نرسلها للتعبير عن أنفسنا ككوكب في حال قابلنا يوماً ما حضارات متطورة في الفضاء"، وفقاً لما ذكرته في بيان صحفي.

وتعرف ديفلين بتصميمها للعديد من العروض الموسيقية الحية بما في ذلك لكانيي ويست، وبيونسيه، وبالإضافة إلى الاحتفالات الأولمبية وأحداث الموضة. وحازت الفنانة على ميدالية "بانيراي لندن للتصميم" في عام 2017.

وتتوقع ديفلين أن يتحول الجناح إلى مكانٍ يختار فيه زوار من جميع أنحاء العالم المشاركة في مشروع جماعي عالمي من شأنه عرض "الخبرة البريطانية في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، والشعر، وذلك مع تجاوز الهويات الوطنية".

وليست هذه المرة الأولى التي تعمل فيها الفنانة البريطانية مع هذه المفاهيم، إذ قامت بتركيب أسد خامس أحمر اللون في قاعدة "عمود نيلسون" في ساحة الطرف الأغر خلال مهرجان لندن للتصميم هذا العام.

وقامت منحوتة الأسد المسماة "يرجى إطعام الأسود" على إنتاج الشعر من فمه.

ويسعى تصميم ديفلين الانضمام إلى قائمة من الأجنحة البريطانية المشهود لها بالنقد في الأعوام الأخيرة، إذ فاز كلا من "كاتدرائية البذور" من تصميم ستوديو هيثرويك و"الخلية" من تصميم ولفغانغ باتريس بجوائز تصميم في معرض إكسبو 2010 شنغهاي، وإكسبو 2015 ميلان على التوالي.

وباعتبار الحدث أول معرض عالمي بعد خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي، وبالنظر إلى تاريخه كمسرحٍ للقوى الناعمة الدولية، فسيكون هناك ضغطٌ أكبر على الجناح.

ووصف وزير التجارة الدولية للمملكة المتحدة، الدكتور ليام فوكس، معرض إكسبو قائلاً أنه "فرصةٌ فريدة لعرض أفضل ما في بريطانيا".  

نشر