ما لم يوثقه التاريخ.. صور تظهر حقائق الحياة خلال الحرب العالمية الأولى

ستايل
نشر
طبيب يعمل على ترميم تشوه على وجه مريض.
6/6طبيب يعمل على ترميم تشوه على وجه مريض.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- بتاريخ 11 نوفمبر/تشرين الثاني من العام 1918، توصل الألمان والدول الحليفة إلى هدنة، لتنتهي رسمياً الحرب العالمية الأولى.

وقد بدت الأمور في بريطانيا الكبرى، كما في أي مكان آخر، وكأنها تتحسن، حيث "تفجرت" ثورات الفرح في جميع أنحاء الجزيرة، وسرعان ما تلت تلك الفترة، حقبة "العشرينيات الصاخبة" والتي اشتهرت ببذخها وحفلاتها الفارهة.

ولكن، رغم أن البلاد كانت بحاجة ماسة إلى بدايات جديدة، لا شك بأن تكلفة النصر كانت عالية جداً آنذاك. فخلال الحرب، عاش البريطانيون حالة دمار عاطفي وجسدي واقتصادي حاد، حيث مُزجت احتفالات النصر بتجمعات المواطنين العلنية لتعزية موتاهم، فضلاً عن كفاحهم لفهم وتقبل واقعهم الجديد.

وتُستكشف هذه الفترة المنسية حالياً في متحف الحرب الإمبراطوري في لندن، من خلال معرض يضم أكثر من 130 صورة نادرة باللونين الأبيض والأسود، ووثائق وأشياء تاريخية متنوعة، تحت اسم "تجديد: الحياة بعد الحرب العالمية الأولى في صور فوتوغرافية". ويسلط المعرض الضوء على المشاعر المختلطة وحالة الارتباك التي عاشتها بريطانيا خلال فترة ما بعد الحرب.

تعرّفوا إلى هذه الصور في رحلة إلى الماضي الذي لم يُكشف عنه من قبل، في معرض الصور أعلاه.
 

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر