مكياج ثلاثي الأبعاد.. هل هذا هو مستقبل الجمال؟

ستايل
نشر
مكياج ثلاثي الأبعاد.. هل هذا هو مستقبل الجمال؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تعتقد خبيرة التجميل إسامايا فرينش أن عالم الجمال سطحي للغاية، وهذا ما شجعها على إطلاق مجلة "Dazed Beauty"، وهي منصة عبر الإنترنت ذات خطة "راديكالية" في تغيير مفهوم الجمال، بعيداً عن مساحيق التجميل وكريمات الأساس.

وينتج عن عملها العديد من الصور لعارضين وكأنهم خرجوا من فيلم للخيال العلمي، وخصوصاً عند تصفح حساباتهم على موقع "إنستغرام" الذي يمتلئ بصور عارضين بآذانٍ ضخمة مغطاة بالفرو، وآخرين بملامح روبوتية خارجة عن هذا العالم. 

مكياج ثلاثي الأبعاد.. هل هذا هو مستقبل الجمال؟

ومن خلال هذه المجلة، ترغب فرينش في "صنع جسر" إلى ما هو ثلاثي الأبعاد، حيث قالت "لدينا فرصة فريدة هنا للعمل مع الصور المنشأة باستخدام الحاسوب وفنانين رقميين لتغيير الطرق الحالية في الحديث عن الجمال والنظر إليه".

ولكن رغم تعاونها مع مجموعة من المؤثرين في مجال الموضة، كيف ستقوم المنصة بإعادة تعريف الجمال في عالمٍ تسيطر عليه العلامات التجارية الكبيرة؟

وتتمسك فرينش بموقفها بقوة، إذ شرحت أن العلامات التجارية "تقوم بتحديد ما هو جميل بالطبع، ولكن نحن نجد أن الأشخاص في الواقع لديهم وجهات نظر مختلفة عن ماهية الجمال. وهو أمرٌ شخصيٌ ويحرك المشاعر، ولذلك، من المهم أن نخلق مساحةً يمكن التعبير فيها عن تلك الأفكار التجريبية".

كما أكدت خبيرة التجميل أن مجلتها ستختلف عن المجلات التقليدية التي تتمحور عن الجمال بسبب كونها ذات طابع "رجولي" بشكلٍ أكبر، وبقيادة "الموسيقى والتصميم الغرافيكي بدلاً من أحمر الشفاه وكريمات الأساس".

وتتميز فرينش برؤيةٍ غير اعتيادية بسبب خلفيتها المثيرة للاهتمام، إذ دخلت عالم الجمال عن طريق عملها في مجال التصميم الصناعي وتلوين الوجه. ولذلك، تتجسد في أعمالها روحٌ فكاهية تتمثل في استخدامها للأطراف الاصطناعية ومادة "اللاتكس".

وقامت فرينش مثلاً بتحويل الممثلة زيندايا إلى امرأة عجوزة.

مكياج ثلاثي الأبعاد.. هل هذا هو مستقبل الجمال؟

كما قامت أيضاً بتغطية العديد من العارضات بفن الغرافيتي.

مكياج ثلاثي الأبعاد.. هل هذا هو مستقبل الجمال؟

ومن إحدى الأسباب التي زادت من تشويق خبيرة التجميل تجاه مجلة "Dazed Beauty" هو عدم وجود طرف ثالث بعد الآن ليتحكم في طريقتها للتعبير، فشرحت أنهم لا يحتاجون إلى تصوير مجموعة معينة أو إرضاء شركة للعلاقات العامة، وأضافت قائلةً: "الآن، يمكننا أن نفعل ما نريده".

ولكن لا يعني هذا أنها لا ترغب في العمل مع علامات تجارية كبيرة، ولكن تهتم فرينش بقابلية مشاركتها في اختيار ما هو ملائم.

وتفضل خبيرة التجميل العمل مع المكياج ثلاثي الأبعاد، فهي تعتبره أكثر تقدماً وإثارةً للاهتمام. وبعمل فريقها على إعادة اختراع صيغةٍ قديمة لتقديم حقيقة بديلة عبر استخدام خوارزميات الوجه والخرائط الرقمية، تقوم مجلة "Dazed Beauty" بفتح صفحةٍ جديدة في عالم الجمال للقرن الـ21. 

نشر