بالصور.. لوحات ملكية بريطانية تُعرض في الولايات المتحدة لأول مرة

ستايل
نشر
بالصور.. لوحات ملكية بريطانية تُعرض في الولايات المتحدة لأول مرة
10/10بالصور.. لوحات ملكية بريطانية تُعرض في الولايات المتحدة لأول مرة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- عُرضت مجموعة من اللوحات الملكية البريطانية لأول مرة في أمريكا، تحديداً في متحف الفنون الجميلة بمدينة هيوستن. ويُشار إلى أن بعضها لم يظهر خارج المملكة المتحدة سابقاً.

ويعرض المتحف، الذي افتتح يوم الأحد، كيف صُورت العائلة المالكة على مدى القرون الخمسة الماضية، بدءاً من لوحات تيودور إلى صور حديثة للأميرين ويليام وهاري.

وأوضح المنسق المشارك للمعرض، ديفيد بومفورد، أن هذه الصور، التي يبلغ عددها 150 صورة، قد أُنتجت بالتعاون مع معرض اللوحات القومي في لندن، الذي أقرض المتحف العديد من الأعمال المعروضة.

"الملوك هم تاريخ البلاد، وما حققوه أو فشلوا في تحقيقه، هو قصة الأمة"، هذا ما قاله بومفورد، الذي يشغل أيضاً منصب رئيس قسم الحفظ في معرض المملكة المتحدة الوطني.

ويفتتح المعرض بصور تابعة لأسرة تيودور في أواخر القرن الخامس عشر، وهي الفترة التي ولدت فيها اللوحات التقليدية الملكية الحديثة. وقال بومفورد إن "الصور الملكية لم تكن واقعية قبل تلك الفترة، إذ كانت مجرد صور عامة". ومن خلال صور أسرة تيودور، أشار بومفورد إلى أنه "بدأنا في رؤية لوحات دقيقة، وتشابه فعلي مع الأشخاص الحقيقيين".  

وتعود إحدى الصور القديمة إلى الفنان الألماني الشهير هانز هولباين الأصغر، وهي لوحة مميزة للملك هنري الثامن، التي تشير تعابير وجهه المخيفة إلى القوة.  

وتعكس صور ابنة الملك هنري، إليزابيث الأولى، نوعاً مختلفاً من أنواع البروباغندا، التي تعزز من فكرة كونها "الملكة العذراء". وقال بومفورد إنها "لم تتزوج من شخص قط، إذ تزوجت البلاد"، مضيفاً أنها "صُورت بملابس بيضاء لأنها عروس لأمتها".

ورغم أن العديد من الصور المعروضة قد أصدرتها الأسر الملكية، إلا أن معرض هيوستن يضم أعمالاً فنية مستقلة، مثل تصوير آندري وارهول للملكة إليزابيث الثانية.

وتذكر هذه الصور بتوقف الملوك والأمراء والأميرات عن التحكم بكيفية تصويرهم. كما تُقدم نظرة عبر الزمن لكيفية بدء العائلة الملكية بالظهور أمام الناس بطريقة علنية.

وأوضح بومفورد أن عائلة الملكة فيكتوريا وزوجها الأمير ألبرت هي أول عائلة ملكية التقطت صوراً، وكان الأمير ألبرت قد شجع على التقاط الصور غير الرسمية.

وبدوره، أراد الأمير إثبات أن عائلته كانت مثل أي عائلة أخرى في البلاد، وهذا نوع من مفهوم الطبقة الوسطى للأسرة، كما كان يتعمد التلاعب بالصور حتى يعطي هذا الانطباع.

ويسيطر التصوير الفوتوغرافي على الجزء الحديث من المعرض، إذ يتضمن صوراً لإدوارد السابع، وجورج الخامس وإدوارد الثامن الذي تنازل عن العرش في العام 1936، بالإضافة إلى وجود بعض الصور للملكة إليزابيث الثانية والأميرة ديانا.

نشر