أمارافاتي في الهند.. هل ستُصبح المدينة المستدامة الأضخم؟

ستايل
نشر
أمارافاتي في الهند.. أيعقل أن تصبح المدينة المستدامة التالية؟
10/10أمارافاتي في الهند.. أيعقل أن تصبح المدينة المستدامة التالية؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- عند اكتمالها.. قد لا تُعتبر أمارافاتي العاصمة الجديدة لولاية أندرا برديش الهندية فحسب، وإنما ستصبح أيضاً واحدة من أكثر المدن استدامة في العالم.

وستزوّد الألواح الشمسية مباني المدينة بالطاقة. وستخدم طرق الدراجات، والمركبات الكهربائية، وسيارات الأجرة المائية، شبكات النقل في المدينة. وبالنسبة إلى نظام الري، فسيعمل على إعادة تدوير المياه، وستشجع الطرقات الأشخاص على المشي.  

وبحسب سلطات ولاية أندرا برديش، ستبلغ التكلفة الإجمالية للمشروع حوالي 6.5 مليار دولار. وقال الشريك الرئيسي في شركة الهندسة المعمارية، "فوستر آند بارتنرز"، كريس بوب، إن "العديد من المستوطنات التقليدية في الهند قد اعتمدت اتجاه الاستدامة، وهذا ألهمنا في تصميمنا".

وبعد أن كانت ولاية أندرا برديش بلا عاصمة، قررت السلطات الهندية بناء مدينة جديدة، تُعرف باسم "أمارافاتي". ولكن، احتاجت السلطات في البداية إلى أرض تستخدمها للبناء. ففي العام 2015، طلبت من مزارعي البلاد المشاركة في "برنامج تجميع الأراضي".  

ومقابل كل قطعة أرض يقدمها المزارعون، يحصلون على نسبة تتراوح بين 25 و30 في المائة من هذه الأراضي المتطورة، والمزودة بالطاقة، بالإضافة إلى مرافق صرف صحية. فضلاً عن تقديم فوائد أخرى مثل الرعاية الصحية المجانية، والتعليم.

وأوضح مفوض هيئة التنمية في أندرا برديش، سريدار شيروكوري، أن الحكومة استطاعت تأمين معظم أراضي المدينة بحلول العام 2017.

وفي النهاية، قدم حوالي 28 ألف مزارع مساحة أرض تبلغ 138 كيلومتراً. ويُشار إلى أن البنية التحتية سيتم تطويرها بدلاً من تدميرها. بالإضافة إلى بناء قرى جديدة حول أمارافاتي مع ضمان عدم نزوح أي شخص من منزله.

وقال شيروكوري إن الوتيرة التي يجري فيها بناء مدينة أمارافاتي يجعلها "واحدة من أسرع مشاريع الحقول الخضراء". وإذا ظلت على هذا الحال، فمن المتوقع أن الطرق الرئيسية ستُستكمل بحلول نهاية العام 2018. وبالنسبة إلى البنية التحتية، فستنتهي بنهاية العام 2019. وبحسب فريق التطوير، ستتطلب المباني الحكومية الرئيسية المزيد من الوقت حتى العام 2021.  

وخلال فترة العامين الماضيين، انتقل حوالي 30 ألف شخص إلى المدينة، بما في ذلك 12 ألف موظف حكومي يعملون حالياً في مبنى إداري مؤقت، كان قد بُني في العام 2016. وفي العام 2017، افتتحت جامعتان أبوابهما لنحو 4 آلاف طالب.

 ومن المتوقع، أن تتحلى المستشفيات، والمدارس، والفنادق، والمرافق الرياضية، بدور في توفير ما يقارب 430 ألف وظيفة. وذكر مسؤولون أنه قد يصل عدد سكان المدينة إلى 3.5 مليون نسمة خلال 35 عاماً. وبحسب شركة "فوستر آند بارتنرز"، ستبلغ نسبة المساحة الخضراء والمياه في أمارافاتي حوالي 60 في المائة.

ويعتبر شيروكوري أن المدن الخضراء في الهند مهمة جداً لمستقبل البلاد، لافتاً إلى ثقته بأن أمارافاتي ستكون قادرة على إعادة تعريف الحياة المدنية في البلاد.

نشر