صور أطعمة تجذبك بقدر ما تقززك.. ما الهدف من التقاطها؟

ستايل
نشر
صور أطعمة تجذبك بقدر ما تقززك.. ما الهدف من التقاطها؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تختلف هذه الصور بشدة عن صور الأطعمة الشهية التي تزيّن قوائم المطاعم وملصقات الإعلانات، وتسبح أشكال غريبة قد لا يمكنك تحديد ما هي بين كتل المواد السائلة واللزجة، مما يدفعك للتسائل: هل هذا الشيء خس أم كافيار؟ وهل هذه أذن بشرية أم عضو أنثوي؟ فما هدف المصورة من التقاط هذه الصور المقززة والجذابة في الوقت ذاته؟ 

وتعتقد المصورة التي تبلغ من العمر 26 عاماً، ميسي كازينز، أن "الصور الجميلة حقاً مملة"، وفقاً لما قالته في مقابلة عبر الهاتف.

وشرحت ذلك قائلةً إن "الصور الجميلة مملة، وصور المناظر الطبيعية الجميلة مملة. ومن جهةٍ أخرى، إن التصوير الفوتوغرافي المروع والقبيح ممل أيضاً. وأنا لا أحب الإجابات السوداء والبيضاء، بل أنا أحب الوسط لأنه يجعلك تستمر في النظر والتفكير".

صور أطعمة تجذبك بقدر ما تقززك.. ما الهدف من التقاطها؟

ومع أنه لم يمض على تخرج كازينز من جامعة برايتون بدرجة بكالوريوس في التصوير الفوتوغرافي للفنون الجميلة سوى 4 أعوام، إلا أن صورها المكبرة مكنتها من حصد مكانة ضمن قائمة "Dazed 100" للمجلة بالاسم ذاته. كما حازت المصورة على الكثير من الاهتمام في عالم الفن، إذ عُرضت صورها في متحف "تيت" للفنون في بريطانيا.

ومع أكثر من 70 ألف متابع على موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام"، تعد كازينز جزءاً من الجيل الجديد من صانعي الصور الذين يتحدون قضايا الهوية والثقافة البصرية في عصر صور "السيلفي".

صور أطعمة تجذبك بقدر ما تقززك.. ما الهدف من التقاطها؟

وفي وقت سابق من هذا الشهر، عرضت المصورة سلسلتها "Dipping Sauce"، أي صلصة الغمس، التي تركز على الطعام في معرض "Elephant West" الجديد في لندن.

وتضمن المعرض صوراً لمختلف الأطعمة والكتل اللزجة التي يصعب التعرّف إليها، والكفيلة بأن تذكر المرء بحفلة عشاء من زمن السبعينات.

واشتملت سلسلتها على صورة لقطعة من القرنبيط ونصف بيضة مسلوقة على طبق من المواد اللزجة، إضافةً إلى فيلم تظهر فيه مجموعة من الروبيان المطبوخ يحلق الذباب فوقه.

صور أطعمة تجذبك بقدر ما تقززك.. ما الهدف من التقاطها؟

وكان قد أعطي لكازينز مفهوم "الحرية"، وشجع ذلك المصورة على التفكير بالحريات التي لديها، واستكشاف مفهوم الاستهلاك والانغماس في الرغبات.

وفي صورها، أضافت كازينز أيضاً بعض قطع الإكسسوارت مثل تمثال صغير لحورية تستلقي وسط بركة من المواد اللزجة، بالإضافةً إلى دمى أطفال صغيرة بلاستيكية تطفو على سطح مسابح من السوائل البرتقالية والحمراء التي تحتوي على "سباغيتي" وردية اللون، والزيتون الأسود.

صور أطعمة تجذبك بقدر ما تقززك.. ما الهدف من التقاطها؟

وتعتبر كازينز التقاط هذه المشاهد جزءاً من عملها، وشرحت قائلةً: "عندما يكون (الطعام) طازجاً وجميلاً، فإنني أكره الصور التي التقطها".

ولذلك، تتعمد المصورة ترك الطعام لبعض الوقت. وبعد ساعةٍ من الإحباط، عندها يحدث "السحر"، تتغير حالة الطعام، أو قد تكون هناك ذبابة عليه.

وقالت كازينز: "أعتقد أن الأشياء يجب أن تتغير أو أن يطرأ عليها تحول صغير حتى لا تكون حرفية للغاية".

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر