بأسلوب غريب..مصورة تحطم الصورة النمطية بالعلاقات العاطفية

ستايل
نشر
كيف تُحطم هذه المصورة الصورة النمطية في العلاقات؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- عندما انتقلت المصورة بيكسي لياو من الصين إلى الولايات المتحدة لدراسة التصوير الفوتوغرافي في جامعة ممفيس، لم تكن تعرف ما الذي كان ينبغي عليها أن تصوره. وفي النهاية، أدارت لياو الكاميرا تجاه نفسها لتقوم بتوثيق علاقتها مع حبيبها الياباني الذي يصغرها بخمسة أعوام، مورو.

وسرعان ما أنتجت لياو مجموعة من الصور السوريالية التي تُظهر التفاعل بينها وحبيبها في سلسلة من الوضعيات الغريبة، والناعمة، والمثيرة في أحيانٍ أخرى.

وجمعت لياو 77 صورة من بين الصور التي التقطتها في أحدث كتاب لها حمل عنوان: "Experimental Relationship Vol.1 2007-2017"، بهدف معالجة علاقتها التي وصلت إلى عامها الـ12مع مورو.

وتؤكد لياو أن هذا المشروع لا يهدف إلى أن يكون وثائقياً، بل هو "ينمو مع علاقتنا الحقيقية"، وفقاً لما قالته.

واستغلت لياو التصوير الفوتوغرافي كعذر للتعرف إلى مورو الذي انجذبت إليه بسرعة، فقالت: "في المرة الثانية التي رأيته فيها في الحرم الجامعي، توجهت إليه وقلت: هل ترغب في أن تعمل كعارض من أجلي؟"

وفي حديثها عن دور التصوير الفوتوغرافي في تطوير العلاقة مع مورو، قالت لياو إن القليل من اختلال التوازن الذي كان موجوداً في علاقتهما قد اختفى، إذ كان شريكها قد تخرّج حديثاً من المدرسة الثانوية عندما قابلته للمرة الأولى. وأشعرها ذلك أنها تستطيع أن تملي عليه ما يفعله، حيث أنها كانت خريجة من الجامعة آنذاك.

وشرحت المصورة ذلك بقولها: أعتقد أنه في البداية كنت أكثر هيمنة في علاقتنا.. ولكن بعد عيشنا مع بعضنا البعض لفترة طويلة جداً، أي 12 عاماً إلى الآن، كبرنا معاً نوعاً ما".

ومن إحدى الصور التي كان من الصعب عليها التقاطها هي صورة مورو وهو يجلس مرتدياً نظارة يغطيها الضباب، حيث أنها التقطتها أثناء مرورهما بفترة عصيبة في علاقتهما.

وجسدت المصورة ذلك باستخدام الضباب، بعد أن استوحت الأمر من برنامج تلفزيوني ياباني كانا يتابعانه. وقالت لياو: "في البرنامج، كانت هناك شخصية قالت إنه إذا كان الضباب يغطي نظارات المرء، فيعني ذلك أن قلبهم غائم. وهذا ما كنت أشعر به آنذاك".

"كنت أكثر هيمنة".. كيف تُحطم هذه المصورة الصورة النمطية في العلاقات؟

وعند الاستفسار عما إذا كان هذا المشروع يؤثر في علاقتهما، أو يعكسها ببساطة، أجابت المصورة أن المشروع عبارة عن "تفاهم متبادل"، وأنه لا يعني بالضرورة أنها تحاول إخبار شريكها بشيء محدد.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر