مشاهير يعلقون وعائلة زوج سلمى حايك تتعهد التبرع لترميم كاتدرائية نوتردام في باريس

ستايل
نشر
كاتدرائية نوتردام

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- سيطر الشعور بالحزن على قلوب العديد من الناس، بعدما تصدر خبر حريق كاتدرائية نوتردام في العاصمة الفرنسية باريس، الأخبار ليل أمس، الأمر الذي دفع بعض المشاهير إلى التعبير عن ألمهم لخسارة أحد أكثر المعالم أيقونية.

وكان هذا الخبر قد ترك صدمة كبيرة في نفوس المشاهير، إذ قال الممثل البريطاني، الذي عُرف بـ "أكثر الرجال إثارة" عام 2018، إدريس إلبا، عبر موقع "تويتر"، "لا أصدق ما يحدث لنوتردام".

وفي صورة للكاتدرائية كانت قد نشرتها الممثلة الأمريكية، من أصول مكسيكية، سلمى حايك، عبر حسابها الرسمي على موقع "إنستغرام"، كتبت "أشعر بالحزن عند مشاهدة جمال نوتردام يتحول إلى دخان.. أحبك يا باريس".

وفي بيان، قال فرانسوا هنري بينولت وهو زوج حايك، إن"هذه المأساة تصيب كل الشعب الفرنسي وكل شخص مرتبط بالقيم الروحية"، مضيفاً "يرغب الجميع في إعادة الحياة إلى جوهرة تراثنا في أقرب وقت ممكن".

وبذلك، تعهدت عائلة بينولت، التي تسيطر على العلامات التجارية بما في ذلك "غوتشي" و "إيف سان لوران"، بتقديم مساعدات مالية قدرها 113 مليون دولار.

ولم تكن عائلة بينولت الوحيدة التي تنوي تقديم مساعدات لإعادة بناء الكاتدرائية، وإنما قالت مجموعة "LVMHF"، التي تملك "لويس فيتون" و"كريستيان ديور" و"جيفنشي"، إنها ستقدم 226 مليون دولار، إلى جانب عائلة الرئيس التنفيذي للشركة، برنار أرنو.

واستذكرت المغنية الأمريكية كاميلا كابيو وقت زيارتها للعاصمة الفرنسية أول مرة واستمتاعها بجمال باريس "المخيف".. وبعد قراءتها لخبر احتراق الكاتدرائية، تحطم قلبها من رؤية النار وهي تلتهم نوتردام.   

واجتاحت تعليقات المغردين موقع "تويتر"، حيث أظهروا شعورهم بالحزن الشديد، بسبب خبر حريق كاتدرائية نوتردام. ونشر بعض الأشخاص صوراً ومقطع فيديو من فيلم قديم، يُعرف باسم "Before Sunset"، حيث تقول الممثلة جولي دلبي: "لكن عليك أن تفكر بأن كنيسة نوتردام ستختفي في يوم من الأيام".

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر