قصص واقعية لنساء "اختفت" وجوههن.. تنقلها مصورة بنغلادشية

ستايل
نشر
  • غزل صلاح
مصورة فوتوغرافية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- في معتقدات بعض الأشخاص.. تُقلب الساعة الرملية بمجرد ما أن ترمي الخريجات قُبعاتهن عالياً، فبدلاً من أن يتمحور سؤال الأقارب والأصدقاء حول مستقبلهن المهني، تنهال عليهن "شلالات" من الأسئلة تتخذ مجرى آخر. 

مصورة فوتوغرافية

وكان مشروع "Concealed"، أي "المخفي"، هو نتيجة تجربة شخصية تعيشها المصورة البنغلادشية، حبيبة نوروز، اليوم. ففي حديثها مع موقع CNN بالعربية، قالت "عندما تخرجت من الجامعة، وجدت أن الأمر الوحيد الذي يتوقعه مني الأشخاص عادة، هو الزواج، وإنجاب الأطفال، والحصول على وظيفة براتب جيد".

مصورة فوتوغرافية

لم تعجب نوروز بالحياة التي رسمها المجتمع في مُخيلته "التقليدية"، بسبب عدم توفر فرصة للنمو والإبداع.. وأخيراً، شعرت المصورة البنغلادشية أن جميع محاولاتها لإرضاء محيطها قد باءت بالفشل.. الأمر الذي دفعها إلى إنتاج عمل يُرضيها، حتى أصبح بمثابة "وسيلة"، للتعبير عن العجز الذي شعرت به كامرأة.  

مصورة فوتوغرافية

وبينما تسعى العديد من النساء إلى تلبية توقعات الآخرين، لاحظت المصورة البنغلادشية أنه دائماً ما ينتهي بهن المطاف في فُقدان هويتهن تحت غلاف صورة "ملفقة".

وبدورها، أرادت نوروز التعبير عن هذا الشعور من خلال سلسلة فوتوغرافية لنساء دون وجوه. فإذا خسرت النساء وجوههن، وهو ما يُمثل هويتهن، سيفقدن بالتالي أنفسهن في سبيل إرضاء المجتمع.

مصورة فوتوغرافية

ويُشار إلى أن عمل المصورة البنغلادشية قد لاقى اهتمام العديد من الأشخاص، خلال عرضه في العام 2016. وإلى جانب تطوير نوروز لهذا العمل الفني، تسعى أيضاً إلى التركيز على قضايا المرأة، التي تُثير اهتمامها واهتمام نساء بنغلاديش.

  • غزل صلاح
    غزل صلاح
    محررة

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر