مصور مصري يقدم معاناة مدمني المخدرات بالصور

ستايل
نشر
  • غزل صلاح
مصور مصري

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- ما هو شعور مدمني المخدرات في حالة الانتكاس من العلاج؟ وفي صور تنبع من تجربة شخصية، قرر الفوتوغرافي المصري، فارس زيتون، أن يُقدم تمثيلاً بصرياً حقيقياً لما يشعر المدمنون به.

وغالباً، ما يفضل الأشخاص أن تكون حياتهم الشخصية بعيدة كل البعد عن المهنية، ولكن لم يكن الحال ذاته مع زيتون، الذي دخل مجال التصوير منذ ٣ أعوام. وبدأ إدمان المصور الفوتوغرافي في سن مبكرة، لتأخد حياته فيما بعد مجراها إلى الهاوية. ومع مرور ٧ سنوات، قرر أخيراً أن يعكس التيار، ويُحدث فارقاً في حياته عندما كان يبلغ من العمر 23 عاماً.

مصور مصري

وعاش زيتون حالة انتكاس لمدة عام، ومن ثم توقف عن تعاطي المخدرات حتى هذا اليوم. وعاش المصور المصري تجربة لم يمر بها غالبية الأشخاص الذين أصدروا أعمالاً عن الإدمان، الأمر الذي جعل في صوره عناصراً قد تفتقرها باقي المواضيع. ففي حديث زيتون مع موقع CNN بالعربية، قال إنها ليست المخدرات فحسب، بل المشكلة أعمق من ذلك.

مصور مصري

"ما الذي شعرت به عند فترة الانتكاس؟".. سؤال وجهه زيتون للمدمنين الظاهرين في الصور، واستطاع من خلاله أن يُقدم تمثيلاً بصرياً لأحاسيس هؤلاء الأشخاص المنتكسين، إذ تتراوح هذه الأحاسيس من الشعور بخيانة الذات إلى الوحدة.

مصور مصري

ورغم أن العلم يقول إن المخدرات تغادر جسد المتعاطي خلال بضعة أيام، إلا أن هذا "المرض" في الواقع هو عقلي أكثر من كونه جسدي. وإذا ظننت أن التعافي من الإدمان أمر سهل، فأنت مخطأ، لأن فترة العلاج، على حد قول زيتون، هي "رحلة متعبة وغير منتهية من التجارب الجيدة والسيئة"، مضيفاً أنها "مليئة بالأوقات الجميلة والمريرة".

مصور مصري

وفي أواخر العام ٢٠١٧، رفع زيتون الستار عن مشروعه "I’ve Been There"، أي "أنا كنت هناك"، لأول مرة بمعرض جماعي في القاهرة، حيث لمست أعماله العديد من الأشخاص. فلم تكن مجرد صور تعكس من هم في حالة الانتكاس، وإنما باتت تدور حول أشخاص يكافحون للخروج من الحفرة التي رموا أنفسهم بها.  

مصور مصري

وإذا سألت زيتون عما تجتذبه عدسة كاميرته الصغيرة، فسيكون جوابه "الكثير من العاطفة".. وقد يتساءل الأشخاص عن كيفية التقاط هذا الشعور غير الملموس، ولكن من الواضح أنه ليس بالأمر السهل، خاصة إذا أردت أن يرتبط المشاهد بالصورة.

ويعمل المصور الفوتوغرافي حالياً على مشروعه القادم، الذي يعرف باسم "عودة الابن الضائع"، حيث يحاول من خلاله اكتشاف العلاقة بينه وبين عائلته ضمن سياق اجتماعي أكبر.

  • غزل صلاح
    غزل صلاح
    محررة

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر