فنان سوري يبرز 10 "حقائق" في 10 حقائب.. فما قصتها؟

ستايل
نشر
  • غزل صلاح
فنان سوري

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تتعدّد طرق التعبير حين يغلب الشوق صاحبه.. فهناك من يُسطر دفتره بقلم تسكنه عبارات حنين، وهناك من يسترجع ذكريات الماضي بصور قد يكون بعضها شبه ممزق.

ورغم أن المهندس المعماري محمد حافظ سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أنه ولم يتمكن من العودة إلى سوريا لأسباب عديدة. فرغم أن الحياة قد مضت به قدماً بين الدراسة، والتخرج، والعمل، إلا أنها ظلت متوقفة كلما يعود بذاكرته لمسقط رأسه.

ومن هذا المنطلق، شهد حافظ المراحل المختلفة التي مرت بها سوريا، سواء كانت فترة الحرب، أو اللجوء، أو الاشتياق، ليعكس كل منها على حدة.

ونظراً إلى أنه كان يقيم في الولايات المتحدة، حرص بدوره على تجسيد قصص 10 عائلات لاجئة من جميع أنحاء العالم، كانت قد استقبلتها أمريكا، من خلال عمله على 10 حقائب مختلفة. وعند حديثه مع موقع CNN بالعربية، قال حافظ إن بعض هذه الحقائب قد قُدمت له من قبل أفراد العائلات اللاجئة، بعد أن استخدمتها أسرهم للسفر إلى أمريكا.

وبدوره، أراد حافظ أن يقوم بعمل إنساني واقعي، وليس رومانسي، بحيث تسرد هذه الحقائب العشر قصص اللاجئين وسبب هروبهم من بلادهم. ومن المعروف، أن أزمة اللاجئين هي أزمة عالمية، لا يمكن رسمها بلون واحد، خاصة أن خلفية هؤلاء العائلات تأتي من بلاد عديدة، منها سوريا، والعراق، والسودان، وإيران.

ولا تقدم الحقائب عملاً بصرياً فحسب، وإنما تسمح أيضاً لمحبي الفن بسماع قصص العائلات اللاجئة لمدة تتراوح بين 30 و60 ثانية. وبهذه الطريقة، يسعى حافظ إلى إزالة الصورة النمطية التي تنقلها الوسائل الإخبارية عن اللاجئين، من خلال التعرّف أكثر إلى قصصهم.

View this post on Instagram

Um Shaham's Suitcase⠀ ⠀ Um Shaham (the mother of Shaham) is from Mosul, Iraq and is a mother of four. On November 15th, 2003 she was helping her husband clean his new taxi; he had just brought it back from the mechanic and had left some grease marks on the body.⠀ ⠀ Together with Shaham (their oldest child), Um Shaham and her husband washed the car with gasoline, a substance that easily cleans grease off of cars. A few minutes after they began washing, a fire erupted within the house, engulfing the car along with Shaham and his parents. The fire began in Um Shaham’s bedroom before spreading to the rest of the house. Her bedroom contained the crib of her youngest daughter, Shumoo. The toddler was sleeping at the time, and the fire missed her by a few inches. Um Shaham and her son weren’t as lucky, each received third and second degree burns, respectively.⠀ ⠀ A few months into the Iraq war, Um Shaham’s husband was driving his Taxi around Mosul when he was shot dead by a stray bullet. The widowed family relocated to Turkey, where they would spend the next two years. Shaham was now 14 and went to work at a local restaurant to support the family. Um Shaham and her family decided to apply for asylum and were resettled to New Haven on June 1st, 2015.⠀ ⠀ Shaham is now 18 and just began his senior year of high school. Throughout her tragedy, Um Shaham remains positive and tells us that all she wants in life is her kids’ happiness.⠀ ⠀ @unpackedrefugee ⠀

A post shared by M O H A M A D H A F E Z (@mohamad_hafez) on

وتحمل الحقائب رسائل كان قد وجهها حافظ للغرب، قائلاً "لا يمكن رسم ملايين من الناس بفرشاة واحدة وكأن كلمة لاجئ تعبر عن ملايين من الناس بصفة واحدة"، مضيفاً أن "هذا ما يحدث اليوم، حيث يعمل رئيس الدولة على تطبيق حظر سفر مبني بشكل كامل على دين الشخص أو جواز سفره، باعتبار أنهما ما يحددان هويته فقط".  

  • غزل صلاح
    غزل صلاح
    محررة

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر