وصفوا ما تقوم به بالـ"خطيئة"..أول فنانة غرافيتي أفغانية تتحدى المجتمع والحرب في كابول

ستايل
نشر
  • ياسمين عواجه
من هي الفنانة التي تحول جدران أفغانستان التي مزقتها الحرب إلى لوحات زاهية؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- إذا كان المرء فنان غرافيتي، فمن الطبيعي أن يقضي وقته في المساحات العامة، حيث تنتظر الجدران الباهتة دورها لتصبح معالم زاهية. ومع ذلك، تكتفي هذه الفنانة في بعض الحالات بالرسم على الجدران لـ15 دقيقة بسبب الأحوال الأمنية السيئة في أفغانستان. لذا، من هي الفنانة الأفغانية التي تغمر الجدران التي مزقتها الحرب بأفغانستان بالألوان؟   

وأشارت الفنانة شمسية حساني إلى أن فن الغرافيتي، هو بمثابة أداة يمكنها تحويل جدران مدينة كابول التي مزقتها الحرب إلى لوحات ملونة.

من هي الفنانة التي تحول جدران أفغانستان التي مزقتها الحرب إلى لوحات زاهية؟

وقالت حساني، التي تُعد أول فنانة غرافيتي في أفغانستان وفقاً لما هو مذكور على موقعها الرسمي، في مقابلة مع موقع CNN بالعربية: "ستخفي الألوان قصص الحرب على جدران مدينتي، وسيرى الأشخاص أشياء جديدة في المدينة، بدلاً من آثار الرصاص والشقوق".  

من هي الفنانة التي تحول جدران أفغانستان التي مزقتها الحرب إلى لوحات زاهية؟

ومن خلال أعمالها الملونة، سيلاحظ المرء شخصية مكررة، وهي أنثى مغمضة العينين. 

من هي الفنانة التي تحول جدران أفغانستان التي مزقتها الحرب إلى لوحات زاهية؟

ولم تختر الفنانة التعبير عن مشاعرها من خلال هذه الشخصية لأنها امرأة فحسب، بل لأن النساء يعانين من قيود أكثر من الرجال في مجتمعها، وفقاً لما ذكرته.

من هي الفنانة التي تحول جدران أفغانستان التي مزقتها الحرب إلى لوحات زاهية؟

وأشارت الفنانة إلى أن الشخصية تؤدي أدواراً مختلفة في كل لوحة، فهي مقاتلة في بعض الأحيان، أو لاجئة، وقد تكون الشخصية تائهة في أحلامها، وتائهة في الأحزان، أو "شخصية وطنية تحب وطنها وتحارب اليأس"، بحسب ما قالته حساني.

من هي الفنانة التي تحول جدران أفغانستان التي مزقتها الحرب إلى لوحات زاهية؟

وإذا كنت تتساءل عن السبب وراء كونها مغمضة العينين، فقالت الفنانة: "تؤمن عيونها المغمضة إلى أنه لا يوجد أي شيء لتراه. وهي ترغب في تجاهل كل شيء، حتى تشعر بمقدار أقل من الحزن".

وتُعتبر رحلة الفنانة في مجال الغرافيتي ليس بالأمر السهل، وذلك بسبب سوء الأحوال الأمنية، فقالت الأفغانية: "أنا لا أشعر بالأمان عند الرسم في الأماكن العامة، وأقرر أن أغادر بعد 15 دقيقة من العمل".

وينتج عن ذلك لوحات جدارية بسيطة أو غير مكتملة.

من هي الفنانة التي تحول جدران أفغانستان التي مزقتها الحرب إلى لوحات زاهية؟

وإضافةً إلى ذلك، تواجه الفنانة تصرفات سلبية من المجتمع الأفغاني، بسبب كون البعض ضد أنشطة النساء.

ولذلك، عندما يراها الأشخاص وهي تمارس الغرافيتي على الجدران، فإنهم يشتمونها ويشيرون إلى ما تقوم به بالـ"خطيئة".

من هي الفنانة التي تحول جدران أفغانستان التي مزقتها الحرب إلى لوحات زاهية؟

ورغم ذلك، يبدو أن الفنانة لا تخطط للتنازل عن فن الغرافيتي للتعبير عن نفسها، فهي ترى أن أعمالها الفنية هي "حروف مرئية تربط الأشخاص ببعضهم البعض". 

  • ياسمين عواجه
    ياسمين عواجه
    محررة

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر