تتجرّد من "الثورة".. صور فوتوغرافية فرنسية تحول هافانا بكوبا لأرض أحلام

ستايل
نشر
صور لهافانا بألوان مختلفة بعدسة هذه المصورة الفرنسية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)  -- تقف سيارتان أمام دار سينما، في حين تضيء أشعة الشمس الشوارع ويسير كلب مشرد بالقرب من جدار كُتب عليه عبارة "في كل حي، ثورة".

صور لهافانا

ستكون هذه الصور التي التقطتها المصورة الفرنسية، هيلين هافارد، مألوفة للأشخاص الذين قاموا بزيارة هافانا، إلا أن أعمالها تعيد تصور العاصمة الكوبية كجنة هادئة من خلال التعديلات التي تطرأ على الصور بعد التقاطها.

صور لهافانا

وقالت المصورة إنها "بدلاً من رؤية الظلمة والفساد"، حاولت تصور المكان كما لو كان "حلماً"، إذ أرادت أن ترى كوبا بطريقة مختلفة، وخصوصاً أنه "من غير السهل العيش هناك" على حد تعبيرها.

صور لهافانا

وتركز صورها على التقاليد العمرانية لهافانا، والتي تضم تأثيرات فرنسية، وإسبانية، وبربرية، إذ تشتهر العاصمة بخليطها المميز في الفن بين أشكاله الكلاسيكية والباروكية، ولكن عمل الفنانة الفرنسية يحمل أيضاً دوافع سياسية.

وتصور هافارد المشروع كشكل من أشكال الهروب من الحكم الشيوعي، حيث تشير إلى العقوبات الاقتصادية والحريات المقيدة التي عانت منها كوبا منذ وصول فيديل كاسترو، إلى السلطة عام 1959.

صور لهافانا

وأشارت هافارد إلى أنها وعندما كانت تسير في شوارع المدينة، كانت تفكر بصعوبة العيش هناك بسبب عدم قدرة السكان على الحركة أو القيام بأي شيء أثناء الحظر.

وحاولت المصورة الفرنسية فهم المدينة التي كانت بالنسبة إليها بمثابة لغز، بسبب تقديرها "للحرية"، ولكنها كانت حذرة في الآن ذاته من تخفيف التعريف الحقيقي للظروف الاجتماعية والسياسية، وأصرت على أن العمل يوضح "منظورها الخاص للأشياء".

صور لهافانا

واستنبطت المصورة الفرنسية، فكرة استخدام الألوان الفاتحة من عملها السابق كمصورة لحفلات الأعراس، إذ قالت إنها تحب هذا الأسلوب الحالم الذي استخدمته في بداية عملها، واستمرت به أثناء التقاط الصور لرحلات السفر.

صور لهافانا

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر