ما الذي يميز صورة بيونسيه لتصبح جزءاً دائماً من معرض في لندن؟

ستايل
نشر
ما الذي يميز صورة بيونسيه لتصبح جزءاً دائماً من معرض في لندن؟

لندن، المملكة المتحدة (CNN) – ستضاف لوحة للمغنية الأمريكية، بيونسيه، إلى معرض "Smithsonian" الوطني للوحات من ضمن مجموعته الدائمة.

وتعتبر هذه الصورة واحدة من عدة صور عمل عليها المصور تايلر ميتشيل مع بيونسيه لغلاف عدد سبتمبر/ أيلول لمجلة فوغ العام الماضي، وذلك عندما أصبح أول أمريكي من أصول أفريقية يصور غلافاً للمجلة.

وأعلن ميتشيل، البالغ من العمر 23 عاماً، والذي كان أيضاً واحداً من أصغر المصورين الذين عملوا على غلاف مجلة فوغ، عن خبر ضم الصورة إلى المعرض في تغريدة على حساب "تويتر" الخاص به، الثلاثاء 6 أغسطس/ آب 2019.

وأكد معرض اللوحات الوطني، الذي يعد جزءاً من معهد "Smithsonian"، على أن الاستحواذ على الصورة قد تم الموافقة عليه، إلا أنهم لا يعلمون بعد متى سيتم عرضها للعلن.

وقالت ليزلي أورينا، المنسق المساعد للصور في المعرض، لـCNN : "يسعدنا الحصول على هذه الصورة الرائعة لبيونسيه"، حيث ارتدت المغنية الأمريكية، خلال التصوير الذي حدث في الريف الإنجليزي، فستاناً من تصميم دار الأزياء الشهيرة، فالنتينو، وقبعة من فيليب تريسي.

وبدورها، استذكرت المغنية الأمريكية في تعليق مرفق مع الصورة، بداية مشوارها الفني، إذ أشارت إلى أن الناس قالوا لها إنه سيكون من الصعب أن تظهر على أغلفة المجلات لأن "أصحاب البشرة السوداء لا يبيعون العدد"، إلاّ أنها نوهت إلى أن ذلك قد ثبت كـ"أسطورة".

وأضافت بيونسيه أنه لم تستضف "فوغ" على غلاف الشهر الأفضل لها صورة لأمريكية من أصول أفريقية فحسب، بل وللمرة الأولى، التقط مصور أمريكي من أصول أفريقية، صورة لغلاف المجلة.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر